مومباسا ، كينيا

خلفية

مومباسا هي ثاني أكبر مدينة في كينيا بعد نيروبي، على الرغم من أنها أصغر مقاطعة بين 47 مقاطعة في كينيا من حيث المساحة، ويبلغ عدد سكانها أكثر من 939.370 [1]. أدى التنوع الثقافي والموقع الساحلي للمقاطعة لجعلها وجهة رئيسية للسياحة، ولكنه جعل مومباسا أيضًا عرضة للمجموعات المتطرفة العنيفة في الماضي. ونتيجة لذلك، عملت حكومة مقاطعة مومباسا بشكل مستقل وبالتنسيق مع الحكومة الوطنية في كينيا والمجتمع المدني والمجتمعات المحلية في مومباسا لمعالجة هذا الاتجاه. وقد ساهم هذا النهج التعاوني المتعدد أصحاب المصلحة في تراجع الأنشطة المتطرفة العنيفة في السنوات الماضية. مومباسا هي عضو مؤسس في شبكة المدن القوية، وكانت عضوًا في اللجنة التوجيهية لـشبكة المدن القوية منذ إطلاقها في عام 2015 تحت قيادة سعادة المحافظ حسن علي جوهو، الذي يشارك الدروس المستفادة مع الأعضاء الآخرين من جميع أنحاء العالم.

[1] https://invest.mombasa.go.ke/page/demographics

نظرة عامة وطنية

منذ التدخل العسكري لقوات الدفاع الكينية عام 2011 في الصومال، أصبح تطرف الشباب وتجنيدهم من الشواغل الأمنية الأساسية للبلد. وكانت كينيا مستهدفة بهجمات إرهابية متعددة، حيث وقعت أكثر من 200 حالة من حوادث العنف التي تنطوي على متفجرات أو أسلحة أوتوماتيكية مرتبطة بحركة الشباب بين الأعوام 2011 و2015.  ففي عام 2013، هاجم مسلحون مركز ويست جيت التجاري في نيروبي، مما أسفر عن مقتل 67 شخصًا، واحتجاز 36 رهينة وإصابة 175 شخصًا. أما في عام 2015، فقد شنت حركة الشباب هجومًا في جامعة جارسيا، مما أسفر عن مقتل 148 طالبًا وموظفًا.

Read More

نظرة عامة محلية

عانت مقاطعة مومباسا من أسوأ حالات التطرف العنيف في تاريخ كينيا الحديث. حيث تم تسجيل 25 اعتداءً في العشرين عامًا الماضية، معظمها من قبل حركة الشباب أو المتعاطفين مع حركة الشباب، بما في ذلك الهجوم الإرهابي في نوفمبر 2002 على فندق مملوك لإسرائيل. وتعتبر مومباسا نقطة ساخنة للإرهاب، حيث تم الكشف عن العديد من عمليات القبض والمؤامرات التي تم الكشف عنها منذ عام 2012.

Read More