arrow-circle arrow-down-basicarrow-down arrow-left-small arrow-left arrow-right-small arrow-right arrow-up arrow closefacebooklinkedinsearch twittervideo-icon

أضواء المدينة: مدينة أغادير بالمملكة المغربية

وتعتبر أغادير – التي تعني “الحصن المنيع” بالأمازيغية – مركزا مهما للثقافة الأمازيغية في جنوب المغرب. وقد اشتهرت مدينة أغادير، التي يسكنها أكثر من 420 ألف شخص، بمرونتها بعد الزلزال المدمر الذي ضربها عام 1960 وأدى إلى مقتل 15 ألف شخص وتدمير معظم المدينة. تعد أغادير هذه الأيام واحدة من الوجهات السياحية الأكثر شعبية في المغرب. ولا يمكن أن يُعزى ذلك إلى إعادة بناء المدينة ومحيطها الطبيعي فحسب، بل أيضًا إلى دورها كبوتقة تنصهر فيها العديد من الثقافات والهويات المحلية. ويرأس حكومة المدينة حاليا السيد عزيز أخنوش، وهو أمازيغي يشغل منصب عمدة المدينة ورئيس وزراء المغرب.

انضمت أغادير إلى منظمة المدن القوية كعضو في أوائل عام 2024. وشاركت في المائدة المستديرة للمركز الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا حول “جهود المدن المغربية في الوقاية من الكراهية والتطرف والاستقطاب والتصدي لها” في نوفمبر 2023 في طنجة، بالإضافة إلى ورشة العمل الإقليمية في أوائل عام 2024.

ما الذي يثير قلق الحكومة المحلية؟

تواجه المدينة العديد من التحديات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والبنية التحتية التي تهدد التماسك الاجتماعي وتعزز الشعور بعدم الأمان. على سبيل المثال، أدى التحضر السريع إلى تهميش الأحياء الواقعة على أطراف المدينة . وتعاني هذه المجتمعات من نقص البنية التحتية وتوفير الخدمات الكافية. علاوة على ذلك، مع إعطاء الأولوية للتنمية الحضرية والاقتصادية لوسط المدينة، تفاقمت التفاوتات الاجتماعية بين أولئك الذين يعيشون في المركز وأولئك الذين يعيشون في محيط المدينة.

بالإضافة إلى ذلك، تشعر أغادير بالقلق إزاء الكيفية التي يؤدي بها نقص الفرص الاقتصادية إلى مشاعر التهميش والإقصاء بين سكانها الشباب. وهذا يزيد من تعرضهم للخطابات المتطرفة والتجنيد أو غير ذلك من السلوكيات الضارة.

التحدي الآخر الذي تواجهه أغادير يتعلق بالحفاظ على الثقافة الأمازيغية وحمايتها. إن الحفاظ على الهوية الأمازيغية يتطلب أكثر من مجرد الاعتراف بها؛ فهي تتطلب دعمًا نشطًا من المجتمع والسلطات، لضمان استمرار ازدهار هذه الثقافة النابضة بالحياة وسط ضغوط العولمة.

كيف تستجيب الحكومة المحلية؟

تخطيط العمل التشاركي

في عام 2022، أجرت المدينة تقييمًا للاحتياجات أدى إلى تطوير خطة عمل مجتمعية شاملة. وكان التقييم تشاوريًا وتشاركيًا بطبيعته لضمان استرشاده باحتياجات وأولويات المواطنين، وخاصة المجتمعات المهمشة. وشارك أكثر من 1000 مقيم و140 منظمة مجتمعية في المشاورات المواضيعية بما في ذلك جلسات ركزت على الشباب والرياضة والثقافة والفن واللغة الأمازيغية. وتسلط الخطة الضوء على المبادرات والبرامج ذات الأولوية للمدينة، مع أولويتين شاملتين – صنع أغادير 1) جاذبة للاستثمار و 2) مستدامة و”ذكية”. يتضمن ذلك، على سبيل المثال، بناء وإعادة بناء أنواع مختلفة من المراكز الثقافية والرياضية للشباب والنساء والمجتمع الأوسع، وضمان الوصول إلى الخدمات الأساسية مثل المياه وجمع القمامة والصحة والتعليم وغيرها في جميع أحياء المدينة، وتحسين البنية التحتية المحلية، فضلا عن تسهيل الوصول إلى الأنشطة المدرة للدخل.

الشراكات والبرامج المجتمعية

وتتمحور أولوية أغادير لعام 2024 حول تعزيز مشاركة المجتمعات المهمشة من خلال الشراكة مع المنظمات المجتمعية التي تمثل الشباب والنساء والأقليات العرقية والثقافية. في عامي 2023 و2024، قدمت أغادير منحًا بقيمة 500 ألف دولار للمجتمع المدني المحلي للعمل على القضايا التي تؤثر على المجتمعات المهمشة بدءًا من معالجة تأثير الهجرة على التماسك الاجتماعي، والعنف ضد المرأة، وإشراك الشباب، وحماية الأطفال ودعم كبار السن والمعاقين. الناس. ومن المتوقع أن يستمر هذا التعاون بين المدينة والمجتمع المدني المحلي والمجموعات المجتمعية، وقد خصصت أكادير 11.5 مليون دولار إضافية لهذه الشراكة لتحقيق النتائج التالية :

ولتحقيق هذه الأهداف، بالإضافة إلى الدخول في شراكات استراتيجية مع المنظمات المجتمعية، تخطط المدينة لبناء وإعادة تأهيل المراكز التعليمية والثقافية والاجتماعية في المناطق الأكثر تهميشًا في المدينة.

التعاون الوطني – المحلي

علاوة على ذلك، وبالشراكة مع الحكومة الوطنية، تعمل أغادير على تعزيز دورها كمركز ثقافي وفني في البلاد للثقافة الأمازيغية. وبميزانية قدرها 8.7 مليون دولار أمريكي، تعمل المدينة على تعزيز الهوية الأمازيغية للمدينة وتعزيز شبكة المرافق الثقافية التي تساهم في التنمية المحلية والسياحة. ويشمل ذلك دعم المبادرات التي تعزز التسامح والتعايش والحوار بين الثقافات والتقاليد المختلفة، فضلاً عن المهرجانات الثقافية الدولية والمحلية.

المشاركة المجتمعية

لتعزيز مشاركة المواطنين ومشاركتهم كآلية لتعزيز التماسك الاجتماعي، تدعم المدينة المبادرات الشعبية المبتكرة التي تساعد في تحقيق أهداف التنمية المستدامة . ويتم تحقيق ذلك من خلال تشكيل لجان استشارية مثل لجنة المساواة وتكافؤ الفرص والنهج الجنساني (IEECAG) وكذلك لجان الأحياء. وتقوم هذه الجهات بتزويد المدينة بالمعلومات حول احتياجات السكان وأولوياتهم، وتطرح أفكار البرامج والمبادرات التي يجب على المدينة تنفيذها. على سبيل المثال، قامت IECAG بالفعل بتطوير عدد من الأفكار والبرامج السياسية للمدينة حول موضوعات مثل تحسين البنى التحتية الثقافية والرياضية، وتعزيز إمكانية الوصول للأشخاص ذوي الإعاقة وتمكين المشاركة السياسية والمدنية للشباب.

ماذا بعد؟

أكادير بصدد التخطيط لتقييم خطة عملها المجتمعي، بعد ثلاث سنوات من التنفيذ. ستنظم المدينة اجتماعات مفتوحة ومشاورات أخرى لجمع التعليقات من المواطنين وأصحاب المصلحة الآخرين المعنيين للتأكد من أن البرامج المنفذة تستجيب لاحتياجات وأولويات السكان وستدمج التعليقات في التكرار التالي لخطة العمل.

ومن أجل معالجة عدم المساواة بين أحياءها المختلفة، تخطط أغادير لبناء مراكز ثقافية ومؤسسات تعليمية ومرافق رياضية ومكتبات ومساحات مشتركة أخرى في الأجزاء المهمشة من المدينة. إن ضمان حصول جميع السكان، بغض النظر عن خلفيتهم أو موقعهم، على فرص متساوية للازدهار، أمر بالغ الأهمية لتعزيز التماسك الاجتماعي ويعمل كأساس لمجتمع أكثر شمولا. ولذلك، فإن تركيز المدينة هذا العام ينصب على تعزيز هذه الخدمات بالتعاون مع مختلف أصحاب المصلحة المحليين والوطنيين مثل منظمات المجتمع المدني والوزارات والهيئات الحكومية.

علاوة على ذلك، طلبت أغادير الدعم الفني من منظمة المدن القوية لتطوير وتنفيذ استراتيجية محلية لتعزيز التماسك الاجتماعي، مع التركيز بشكل خاص على الأحياء المهمشة.

لتعلم المزيد

استكشاف أو البحث عن أضواء المدينة

ابحث عن الأضواء حسب أسماء المدن أو الموضوعات

هل مدينتك مدينة قوية؟

عضوية المدن القوية مفتوحة للسلطات المحلية على مستوى المدينة أو البلدية أو أي مستوى دون وطني آخر. عضوية مجانية.

تمت ترجمة محتوى هذا الموقع تلقائيًا باستخدام WPML . للإبلاغ عن الأخطاء ، أرسل لنا بريدًا إلكترونيًا .