تسليط الضوء على ممارسة: نصيحة من مشروع جراوندزويل – كيفية دعم المجتمعات خلال كوفيد-19

أعلاه: تأسس مشروع جراوندزويل في عام 2018 كوسيلة لتقريب المجتمعات من بعضها البعض.

تقول هدية مسيح، مؤسسة مشروع جراوندسويل ومقره المملكة المتحدة والزميلة في معهد الحوار الاستراتيجي، إن ربط مجتمعات الأقليات العرقية بالدعم والخدمات المحلية أمر حيوي في الاستجابة لكوفيد-19. وهي تشارك هنا وجهة نظرها حول كيف ولماذا يجب أن نسعى جاهدين للقيام بجهود أفضل.

خلال عطلة نهاية الأسبوع، خرج الآلاف من الناس إلى الشوارع في مختلف انحاء البلاد لإظهار الدعم لحركة “حياة السود مهمة”. لقد سلط مقتل جورج فلويد الضوء على الغضب والحزن ومشاعر الظلم التي شعر بها الكثيرون حول العالم لسنوات. هذه المرة، لم يتم تحريك الناشطين الراسخين فقط للعمل، بل ولد ما يشبه أكبر احتجاج يتعلق بالحقوق المدنية في كل العصور. وبالنسبة لأولئك الذين لم ينضموا إلى الاحتجاج، فقد قاموا بالتعبير عن احتجاجهم في كافة وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بنا من خلال تعهدات بتعليم أنفسنا بشكل أفضل، والتحقق من امتيازاتنا واتخاذ إجراءات استباقية في حياتنا الشخصية وأماكن العمل وفي مجتمعنا المحلي.

الآن أشعر حقًا بأن الوقت قد حان للتغيير والتأمل الحقيقي. بصفتي مؤسسة منصة بناء السلام، أرحب بذلك، ولكنني آمل أيضًا أن نتمكن من المضي قدمًا كأفراد من خلال أخذ الوقت للإصغاء والفهم وخدمة بعضنا البعض. مجتمعاتنا هي منصات حيوية لهذا الغرض. كأماكن يجب أن نشعر فيها بالأمان والدعم والموافقة، لا يوجد مكان أفضل لدعم التنوع وبناء مجتمع أكثر عدلاً.

لقد أسست مشروع جراوندزويل العام الماضي لجمع المجتمعات في لندن بعد الانقسام والكراهية اللذين بدأ ينتشران خلال استفتاء الاتحاد الأوروبي. بينما رأيت بناة السلام في كل مكان، أدهشني أن أرى أنهم غالبًا ما يعملون في صوامع، مما يعني أنه يتم تكرار العمل أو يتم تجاوزه. تتمثل مهمتنا في مشروع جراوندزويل في العثور على العمل المذهل الذي يحدث عبر مجتمعات المملكة المتحدة وتوصيله وتضخيمه. نجعل من السهل على الناس المشاركة عن طريق رسم خرائط لمجموعات المجتمع المحلي التي تتحدى الكراهية والعنصرية عبر الخريطة على صفحتنا.

دعم المجتمع الأسود والآسيوي والأقليات العرقية خلال كوفيد-19

لقد أثرت جائحة كوفيد-19 علينا جميعًا بطرق مختلفة؛ ومع ذلك، أصبح من الواضح في المملكة المتحدة أن كوفيد-19 قد أثر بشكل غير متناسب على مجتمع بايم المحلي، والذي يشار إليها كثيرًا باسم مجتمع السود والآسيويين والأقليات العرقية. للمساعدة، أطلقنا حملة #رأفة كورونا في أوائل مارس لتعزيز المنظمات التي تعمل لدعم مجتمع السود والآسيويين والأقليات العرقية خلال هذه الفترة. تعمل الحملة أيضًا على تسليط الضوء على القصص العديدة للمجتمعات التي تساعد بعضها البعض خلال هذه الأزمة العالمية، وربطها وتعزيزها، بينما تساعد اللاجئين وغيرهم ممن هم خائفون جدًا من الوصول إلى المساعدة السائدة أو غير مدركين لما هو متاح.
بصفتي امرأة ملونة وابنة لاجئين، أتعرف عن كثب مع الأشخاص الذين نساعدهم في دعمهم. إنني أقدر أهمية المجتمع ولطف الغرباء، الذي بدونه كانت عائلتي ستعاني بشكل رهيب. لقد أثر الوباء على الجميع؛ ولكن سيكون الأمر أكثر صعوبة لأولئك الذين كانوا دائمًا على هامش مجتمعنا. هؤلاء هم الأشخاص الذين نرغب حقًا في مساعدتهم من خلال رسم الخرائط، والترويج للنشاط المجتمعي الجاري لتوفير الطعام والأساسيات والرفقة والمزيد.

هدية مسيح، مؤسس مشروع جراوندزويل

هدية مسيح هي خبيرة استشارية في مجال تماسك المجتمع، والعلاقات بين الأديان، ومكافحة التطرف، ومشاركة النساء في التطرف والراديكالية. تمتد خبرتها على مدى 22 عامًا.، حيث عملت كمستشارة لمكافحة التطرف لمختلف الحكومات والمنظمات غير الحكومية في جميع أنحاء العالم، كما عملت مع كل من المنظمات غير الربحية والتجارية بما في ذلك جوجل وفايسبوك.  وقد أسست هدية مشروع جراوندزويل في عام 2018 كوسيلة لتقريب المجتمعات من يعضها البعض.

ما الذي يمكن أن تفعله البلديات لدعم مجتمع بايم (المجتمع الأسود والآسيوي والأقليات العرقية) خلال جائحة كوفيد-19وما بعدها؟

  1. انشاء متجرًا شاملاً للدعم متاحًا أثناء كوفيد، مثل خريطة مشروع جراوندزويل
  2. ربط المنظمات المناهضة للكراهية / بناء السلام بمن هم بحاجة إليها ، ولكن أيضًا مع بعضها البعض
  3. الترويج لحملة مشتركة، مثل حملة #كورونا كايندنيس/#رأفة كورونا لتشجيع وتعزيز الأعمال الإيجابية

الأفعال الخالية من الأنانية والإيماءات الرقيقة للوحدة التي شهدناها من شبكتنا أثناء الإغلاق قد أذهلتني. كنيس يفتح أبوابه لجيرانه المسلمين ليفطروا خلال شهر رمضان. مسجد يسلم الطعام للنزل في الدير القريب؛ يتواصل المسيحيون البريطانيون البيض مع جيرانهم الصوماليين لأول مرة ويعرضون تقديم وجبات مجانية لمجتمعهم خلال الجائحة، وهذه ليست سوى عدد قليل من الأعمال التي تتسم بالرأفة التي شهدتها خلال الأسابيع القليلة الماضية.

شكرًا لكل شخص تواصل مع مجتمعك أثناء الإغلاق. نحن نؤمن حقًا أنه عندما تتم مساعدة الأشخاص على الانضمام إلى نفس الأهداف، فإن ذلك يؤدي دائمًا إلى انتاج شيء قوي. هذه الروابط وأعمال الإنسانية هي الترياق الطبيعي للسلبية المتزايدة والكراهية التي ما زلنا نراها خلال هذه الأوقات غير المسبوقة وغير المؤكدة.

Leave a Reply

Your email address will not be published.