رأي: هل يمكن أن يكون إنفاذ القانون فاعلاً إيجابياً للتغيير؟

دومينيك بكاليا
مدير برنامج أول، شبكة المدن القوية

في مقالنا السابق، اكتشفنا كيف يمكن للمنظمات المتطرفة العنيفة استخدام انهيار الثقة بين المجتمعات المحلية والدولة لتسخير الدعم لأنشطتها وتجنيد الأفراد المعرضين للخطر. في هذه المسألة، ننظر إلى الجانب الآخر من العملة ونوجز كيف يمكن لنظام إنفاذ القانون الخاضع للمساءلة والشفاف والقائم على حقوق الإنسان أن يكون عاملاً إيجابياً للتغيير، خاصة في بلد مثل كينيا، في سياق منع ومواجهة التطرف العنيف.

وفقًا لدراسة حديثة أجرتها شبكة صانعي السلام الدينيين والتقليديين بالتعاون مع فين تشيرتش إيد والمسلمين لحقوق الإنسان وتحالف شباب كينيا المسلم، وجد إن الأشخاص الذين يعتقدون أن الشرطة تؤدي واجباتهم مع الاحتراف والنزاهة أكثر عرضة للامتثال للقوانين ودعم النظام من خلال التطوع بتقديم المعلومات.

أحد أسباب انخفاض معدلات الإدانة للأشخاص المتهمين بالإرهاب في كينيا هو انخفاض عدد المتطوعين، إن وجد، لتقديم شهادتهم أثناء المحاكمات. وفقًا للدراسة، بالإضافة إلى عناصر أخرى مثل “لقد سئمنا من اصطحابك إلى المحكمة” من قبل “المسلمون لحقوق الإنسان” ومبادرة العدالة للمجتمع المفتوح، وجريدة “دايلي نايشن“، فإن بعض عناصر إنفاذ القانون تلجأ إلى عمليات القتل خارج نطاق القضاء أو الاختفاء القسري عندما تبدو فرص المقاضاة والإدانة الناجحة للمشتبهين بالإرهاب غير مبشرة.

من المهم أن نلاحظ أن حالات القتل خارج نطاق القضاء لا تقتصر على الإرهاب بل تشمل أيضا طيف المجتمع. على سبيل المثال، أثناء تطبيق حظر التجوال من الفجر حتى الغسق لوقف انتشار وباء كورونا (كوفيد-19) في كينيا، أبلغت وسائل الإعلام، بما في ذلك وسائل الإعلام الدولية، عن حالات قتل خارج نطاق القضاء. ومع ذلك، فإن هذه المقالة ترغب في التركيز على كيف يمكن أن يكون إنفاذ القانون الخاضع للمساءلة والشفافية عاملاً إيجابيًا للتغيير في سياق منع ومكافحة التطرف العنيف وليس مجرد إدانة الحكومة.

من خلال العمل في المجال العام، تعمل الشرطة في إطار تحديات المواقف الصعبة للغاية عند التحقيق في الاتهامات المتعلقة بالإرهاب، مما يؤدي بهم إلى التصرف بناءً على شائعات وليس على أدلة قوية، مما يؤدي بدوره إلى اعتقالات غير ضرورية تقود إلى تآكل شرعية الدولة بشكل تراكمي.

الحل، بحسب الدراسة، ذو شقين:

كما أكد تقييم مستقل لمشروع البحث، والذي كان المؤلف أحد المحققين الرئيسيين فيه، يجب على سلطات إنفاذ القانون ونظام العدالة الجنائية بأكمله، على سبيل الأولوية، تكريس الطاقة للتحقيقات وجمع الأدلة قبل إلقاء القبض رسمياً على المشتبه بهم واتهامهم في المحاكم. هذه هي الطريقة الأكثر مباشرة لمنع الاتهامات الباطلة وفقدان الشرعية على المدى الطويل.

ثانياً، ينبغي على سلطات تطبيق القانون الاعتراف بأخطائها من خلال مخاطبة المشتبه فيه الذي تم اتهامه زوراً بشكل مباشر. كما يجب أن تساعد وحدة الشؤون الداخلية التابعة لدائرة الشرطة الوطنية التي تعالج الشكاوى المقدمة ضد ضباط الشرطة وكذلك هيئة الرقابة الشرطية المستقلة بقيادة المدنيين في تبرئة الأشخاص الذين اتهموا بتهم ملفقة ومزورة، بالإضافة إلى اتخاذ إجراءات ضد ضباط الشرطة المخالفين. وستؤدي هذه الإجراءات إلى قطع شوط طويل لتعزيز شرعية الشرطة في مكافحة الإرهاب.

“وتساعد الإجراءات القضائية العادلة والموضوعية في شفاء وتعزيز سمعة وشرعية نظام العدالة الجنائية ككل”

كذلك، أثبتت الدراسة أنه من واجب المحاكم التخفيف من تهم الإرهاب الملفقة.  وقد نشر مركز دراسات حقوق الإنسان والسياسة “ملخص القضية: قرارات المحاكم الكينية بشأن الإرهاب” في مايو 2020 والذي حدد فيه عددًا من القضايا المنهارة مجاملة لعدم كفاية الأدلة أو تضخيم الاتهامات. على سبيل المثال، يستشهد المنشور بقضية استئنافية ضد عبد الله سعيد كاتومو ضد الجمهورية (2018)، والتي رفضتها المحكمة العليا في كوالي بسبب الأدلة غير الكافية والتهم المبالغ فيها أو المزورة. في حكمه، انتقد القاضي النيابة لفشلها في إجراء تحقيق شامل في القضية كما عرضتها الشرطة في البداية. بعبارة أخرى، يمكن استنتاج أنه من خلال تحديد التهم التافهة وإصدار الأحكام ضدها، ستقدم المحاكم بعض الضوابط والتوازنات على وكالات نظام العدالة الجنائية الأخرى وفي عملية بناء ثقة المجتمع في المحاكم.

وتساعد الإجراءات القضائية العادلة والموضوعية في شفاء وتعزيز سمعة وشرعية نظام العدالة الجنائية ككل. كما تم لتعبير عنه من قبل أفراد المجتمع المحلي وإنفاذ القانون أثناء تقييم المشروع، كان من الواضح أنه عندما تتم إدانة المشتبه فيهم بشكل عادل في جرائم الإرهاب، والامتثال التام لسيادة القانون، فإن أسرهم ومجتمعاتهم ستشعر بأن العدالة قد تم تحقيقها بشكل عادل وأن الأعمال الانتقامية غير ضرورية.

خلصت دراسة رحلة إلى التطرف في أفريقيا، التي نشرها برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في عام 2017، من بين أمور أخرى، إلى أن تجاوزات الدولة، بما في ذلك عمليات القتل خارج نطاق القضاء، وخاصةً أفراد العائلة، هي نقاط “تحول” لأفراد الجمهور الذين ينضمون إلى الجماعات المتطرفة. استنادًا إلى هذه النتيجة بالإضافة إلى غيرها من النتائج المشار إليها في مقالة الرأي هذه، يمكن القول بالتالي أن العملية القضائية العادلة التي لا تعرض المواطنين لتجاوزات الدولة يمكن أن تقلل بشكل تراكمي عدد حالات الأشخاص الذين ينضمون إلى الجماعات المتطرفة للانتقام من الضبط غير القانوني أو الإدانات غير العادلة أو قتل أفراد أسرهم. ربما هذا مجال يستحق المزيد من البحث.

علاوة على ذلك، يبني الناس وجهات نظرهم على نظام العدالة الجنائية حول تفاعلاتهم الشخصية مع ممثليهم، عادة الشرطة. على هذا النحو، فإن المسألة تعتمد على كيفية تصرف هؤلاء الممثلين أنفسهم أثناء الاستجوابات وعمليات التفتيش والاعتقال وفي المحكمة، وكيفية تواصلهم مع المشتبه بهم وأسرهم، وهو أمر أساسي لتعزيز شرعية النظام بأكمله. وذلك ما يؤكده البحث، مستشهداً بدراسات سابقة، أنه عندما يتواصل الضباط جيداً ويستمعون ويعاملون المواطنين باحترام، يستجيب المواطنون بالمثل.

هناك مجال آخر يعزز شرعية الحكومة وثقتها في مؤسساتها وهو تقديم الخدمات العامة. لأن ارتفاع معدل الرضا عن الخدمات العامة، بما في ذلك في جهود منع ومكافحة التطرف العنيف يزيد من فرص التعاون العام مع الحكومة، وبالتالي فتح الباب أمام الحوار البناء وبناء الثقة. لذلك، من المهم أن تستجيب الحكومات لاحتياجات مواطنيها وأن تعالج هذه الخدمات شكاوى الفئات الأكثر ضعفاً، لا سيما في المناطق المتاخمة للصومال، والتي تعاني حاليًا من شلل تعليمي بعد فرار المعلمين غير المحليين من المنطقة نتيجة لزيادة الهجمات الإرهابية التي تستهدفهم.

وخلاصة القول، أظهرت الأبحاث أن العملية القضائية العادلة، المقترنة بمعاملة إنسانية للمشتبه في أنهم إرهابيون وعائلاتهم يمكن أن تعالج الخلاف بين سلطات إنفاذ القانون والمجتمعات المحلية. بمعنى آخر، توافر الشفافية في نظام العدالة الجنائية، ليس فقط في محاكمة المشتبه في صلتهم بالإرهاب، ولكن أيضًا في قضايا جنائية أخرى، مدعومة بإشراف قوي من المجتمع المدني، والوكالات الحكومية مثل هيئة الرقابة الشرطية المستقلة ووحدة الشؤون الداخلية في دائرة الشرطة الوطنية في حالة كينيا، هي المفتاح في المحاكمات العامة. يمكن أن تشمل الشفافية، من بين ممارسات أخرى، ضباط الشرطة الذين يعرّفون عن أنفسهم علانية أثناء عمليات الاعتقال، وأوامر واضحة بشأن الاعتقالات التي تتم مشاركتها مع المشتبه فيه وأسرهم، والوصول إلى التمثيل من قبل المحامين. ستساهم هذه العملية، عند تنفيذها بما يتوافق مع سيادة القانون، بشكل تراكمي في دعم جهود الحكومة في إزالة التطرف وتساعد على بناء التماسك الاجتماعي والقدرة على الصمود ضد التطرف العنيف.

يجب ألا ينظر إنفاذ القانون ونظام العدالة الجنائية على نطاق أوسع، إلى حقوق الإنسان على أنها عائق أمام عملهم، خاصة في سياق جهود منع ومكافحة التطرف العنيف، بل كأداة مساعدة لعدالة عادلة وشرعية تؤدي إلى تعميم الروح الوطنية المتعلقة بالشفاء والتصالح.

 

Leave a Reply

Your email address will not be published.