اليمين الكندي المتطرف على الإنترنت – دروس في الرد على تهديد متصاعد

صور بواسطة فيكتوريا هيث على إنسبلاش

المؤلف: ماكينزي ب. هارت، شريكة
البحث والسياسة، معهد الحوار الإستراتيجي

في أواخر يناير 2020، أرسل جيم برونسكيل من كاناديان برس تقريرًا عن وثائق الحكومة الكندية التي تم توفيرها مؤخرًا للجمهور. تتعلق الوثائق غير السرية ولكن المنقحة بحالة التطرف اليميني في كندا، وقد كشفت أن أفراد جهاز الأمن والاستخبارات الكندي وشرطة الخيالة الملكية الكندية كانوا غير متأكدين من أن الحكومة “قادرة على الاستجابة بفعالية” إلى الجماعات والأفراد اليمينيين المتطرفين. كان لدى الممثلين عن جهاز الأمن والاستخبارات الكندي وشرطة الخيالة الملكية الكندية الكثير من الأسئلة، وكان الكثير منها على المستوى التأسيسي مثل، “هل نحتاج إلى محادثة أوسع حول كيف نفهم ونصف جميع أنواع العنف بدوافع أيديولوجية؟”

مثل الكثيرون حول العالم، اعترف الكنديون – في الغالب – بالتهديد المتزايد للتطرف اليميني. ففي مايو 2019، أعلن رئيس الوزراء جاستن ترودو أن كندا تنضم إلى نداء كرايستشيرش للعمل للمساعدة في منع انتشار المحتوى الإرهابي والمتطرف العنيف على الإنترنت. وفي الشهر التالي، أضافت حكومة كندا الجماعات النازية الجديدة “بلود أند أونر أند كومبات 18” إلى قائمة الكيانات الإرهابية المعترف بها. على الرغم من ذلك، هناك حجم صغير من الأبحاث الدقيقة والمتاحة حول التطرف اليميني في كندا، مع تركيز معظمها على الحركات اليمينية في بلدان أخرى. يمكن أن يقلل ذلك من حقيقتين بارزتين: أولاً، أن التطرف اليميني في كندا يشكل تهديدًا متزايدًا. وثانيًا، أنه على الرغم من أهمية تقدير التعاون اليميني المتطرف العالمي، إلا أن فهم الاتجاهات والمظالم المحلية عبر الإنترنت وخارج الإنترنت أمر بالغ الأهمية لواضعي السياسات وإنفاذ القانون لمواجهة التهديد.

ومع ذلك، هناك استثناءات لهذا النقص العام في البحث. من الجدير بالذكر، أنه في عام 2015، نشرت باربرا بيري وراين سكريفينز مسحهما البيئي الخاص بالتطرف اليميني في كندا. كان التقرير هو الأول من نوعه، حيث حدد نشاط المتطرفين اليمينيين في جميع أنحاء البلاد. في حين أن هذا العمل وضع الأساس لفهمنا للتطرف اليميني في كندا، إلا أنه ركز بشكل أساسي على الأنشطة وتعبئة أتباع الحركة خارج الإنترنت. وإذا ما تقدمنا سريعًا إلى عام 2020 وفي السنوات الخمس منذ إطلاق المسح البيئي، نجد أنه لا يزال هناك بحث محدود حول كيفية عمل المتطرفين اليمينيين الكنديين عبر الإنترنت.

في الأسابيع القليلة المقبلة، سوف يصدر معهد الحوار الإستراتيجي تقريره المؤقت، وهو مسح بيئي عبر الإنترنت للتطرف اليميني في كندا، كجزء من دراسة لمدة عامين يتم تقديمها جنبًا إلى جنب مع فريق في معهد جامعة أونتاريو للتكنولوجيا وجامعة ولاية ميشيغان وجامعة نيو برونزويك. وقد أجرى الباحثون في معهد الحوار الإستراتيجي واحدة من أكثر الدراسات شمولًا حتى الآن، ورسموا خريطة النشاط عبر الإنترنت للمتطرفين اليمينيين الكنديين في عام 2019. وحدد هذا البحث أكثر من 6,600 قناة يمينية متطرفة عبر منصات وسائل التواصل الاجتماعي بما في ذلك فايسبوك، وتويتر ويوتيوب، بالإضافة إلى المنصات البديلة مثل تشانل4 وجاب. وتضمنت هذه الدراسة تحليلاً لـ 130 صفحة ومجموعات على الفيسبوك مع متابعة مشتركة لأكثر من مليون شخص؛ شبكة من 6,352 من مستخدمي تويتر الكنديين يشاركون في محادثة متطرفة؛ وطرح أكثر من 37000 موضوعًا من قبل الكنديين في لوحة مناقشة تشانل4 “غير السليمة سياسياً”.

وحدد هذا البحث… شبكة من 6,352 من مستخدمي تويتر الكنديين يشاركون في محادثة متطرفة؛ وطرح أكثر من 37000 موضوعًا من قبل الكنديين في لوحة مناقشة تشانل4 “غير السليمة سياسياً

إلى جانب تعريف التطرف اليميني، يقدم التقرير تصنيفًا مفيدًا للأفرع الأيديولوجية المختلفة للحركة. وقد عزا باحثو معهد الحوار الإستراتيجي كل الحسابات والقنوات اليمينية المتطرفة في بياناتنا إلى تيار أيديولوجي محدد، مع التركيز على المتعصبين البيض، والفاعلين المناهضين للمسلمين، والعرقيين الوطنيين، والسياديين ومجموعة “مانوسفير” وهي مجموعة غير متجانسة من المجتمعات عبر الإنترنت والتي تشمل حركة حقوق الرجال، ومعاداة الحركة النسائية، وعزباء لا إراديون، والرجال يسيرون بطريقتهم الخاصة، ومجموعات حقوق الآباء. ويسمح لنا ذلك ببناء فهم لكيفية عمل هذه المجتمعات عبر الإنترنت – هل يفضلون منصة محددة؟ ما مواضيع المحادثة التي يناقشونها؟ ولقد وجدنا أن خطورة المحتوى المتطرف تعتمد على منصة وسائل التواصل الاجتماعي. فعلى سبيل المثال، تميل منشورات فايسبوك ويوتيوب إلى أن تكون أكثر ضمنية في محتواها، مما قد يعني أن المتطرفين يتعلمون التكيف مع ما هو مسموح به وفقًا لشروط الخدمة الخاصة بمنصات وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة. لكن اللحظات البارزة، مثل هجمات مسجد كرايستشيرش والانتخابات الفيدرالية الكندية، تسببت في طفرات في النشاط المتطرف اليميني على الإنترنت. من ناحية أخرى، وجدنا أن الخطاب المعادي للمسلمين كان أكثر المواضيع شيوعًا في الحوار بين المتطرفين اليمنيين الكنديين العام الماضي.

فماذا يعني ذلك؟ تلعب المنصات التي تم تحليلها في هذا التقرير دورًا أساسيًا في نمو التطرف اليميني في كندا. وهي بمثابة ساحة لنشر الأيديولوجيا، وهي وسيلة يتم من خلالها استهداف مجموعات الأقليات عن طريق الكراهية، واستخدامها كساحة للتجنيد للجماعات المتطرفة. ويدعو التقرير إلى نهج أكثر شمولاً لتنظيم منصات وسائل التواصل الاجتماعي، مع تركيز أكبر على المنصات الهامشية حيث تزدهر المجتمعات المتطرفة. حيثما أمكن، يجب أن يشمل ذلك دعمًا أكبر للمنصات الأصغر المستعدة لمعالجة التطرف عبر الإنترنت. بالإضافة إلى ذلك، ينبغي بذل المزيد من الاستثمار في برامج التدخل عبر الإنترنت التي يمكن أن تصل إلى الأفراد المتورطين في التطرف اليميني عبر الإنترنت. وينبغي بذل جهد مماثل لتقديم الدعم لضحايا الكراهية على الإنترنت التي يرتكبها المتطرف اليميني.

توفر هذه الإحاطة الأولية الأساس لأبحاثنا المستقبلية. إلى جانب العمل غير المباشر الذي قام به شركاؤنا في جامعة أونتاريو للتكنولوجيا، سيقدم التقرير النهائي صورة جديدة وشاملة للتطرف اليميني المتطرف في كندا. إن الفهم الأفضل لكيفية عمل المتطرفين اليمينيين عبر الإنترنت سيساعد سلطات إنفاذ القانون وأصحاب المصلحة المعنيين الآخرين على التعرف على الجناة وحماية ضحايا العنف بدوافع أيديولوجية داخل كندا وخارجها. لا يمكننا تخفيف التهديد إلا إذا فهمناه.

Leave a Reply

Your email address will not be published.