الحد من العنف ليس مستحيلاً، والمدن تثبت ذلك

أعلاه: مدن مثل أوكلاند ، كاليفورنيا هي طرق رائدة للحد من العنف من خلال شراكات جديدة ومشاركة المجتمع. (الصورة الائتمان: سيدريك ليتش)

اليوم، تحدث نسبة 83% من أعمال العنف المميتة خارج مناطق النزاع، مع تركز معظم هذا العنف في المدن. وقد سيطرت الدول القومية على الساحة السياسية العالمية لعدة قرون، لكن مع وجود أكثر من نصف سكان العالم اليوم في المدن، فقد حان الوقت لإعادة التفكير فيمن يجب أن يكون على الطاولة عندما يتعلق الأمر بالقرارات المتعلقة بكيفية الحد من العنف.

في الآونة الأخيرة، تعهد ائتلاف من المدن والمنظمات، بما في ذلك شبكة المدن القوية، باتخاذ إجراءات للمساعدة في تخفيض العنف الحضري إلى النصف بحلول عام 2030، بما يتماشى مع الهدف 16.1 من أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة وهو:” الحد بشكل كبير من جميع أشكال العنف ومعدلات الوفيات ذات الصلة في كل مكان”. مثل هذا الهدف طموح بلا شك، لكن المدن لديها عدد من المزايا التي تجعلها تتفوق على الدول مما قد يساعد في قلب الموازين لصالحها. إن زخم جمع التحالفات الجديدة القائمة على المدن مثل سي 40 للمدن، والبرلمان العالمي لرؤساء البلديات، والمدن المتحدة والحكومات المحلية، وشبكة المدن القوية هي دليل على التحول من النهج الذي تسيطر فيه الدولة وحدها إلى القضايا العالمية والتعاونيات الجديدة وأشكال صنع القرار بين المستوى الوطني والمحلي.

جو داوني
منسق شبكة المدن القوية
12 فبراير 2020

لا يقتصر التحدي المتمثل في الحد من العنف الحضري على الفعل نفسه فحسب، بل وأيضًا في التغلب على تصورنا بأن العنف أمر لا مفر منه. عندما يتم تطبيع العنف بهذه الطريقة، يُنظر إليه على أنه جزء لا مفر منه من الحياة اليومية التي تعيق أي محاولات للحد منه بشكل جذري.

هذا أبعد ما يكون عن الحقيقة. قامت المدن في جميع أنحاء العالم بدور رائد في الاستجابة لمشكلاتها المعقدة والسياقية الخاصة بالعنف ضمن سياق محدد، وهناك دروس وأفكار مهمة يجب تعلمها من بعضها البعض.

في أوائل العقد الأول من القرن العشرين في غلاسكو، اسكتلندا، كانت معدلات جرائم القتل واستخدام السكاكين ضعف المعدلات على المستوى الوطني، وكانت اسكتلندا نفسها تعتبر من بين أكثر الدول عنفًا في العالم المتقدم. وللمساعدة في وقف ذلك، أنشأت قيادة المدينة وحدة متخصصة للحد من العنف، قامت بتنسيق مبادرات التواصل والتوعية والتوظيف المجتمعي في الأحياء الأكثر تضرراً من العنف. تحت شعار “العنف يمكن تجنبه، ولا يعتبر حتمي”، انخفض معدل القتل في المدينة إلى النصف في غضون عشر سنوات، وتستمر الأرقام في الانخفاض. ويتم الآن تطبيق الدروس المستفادة من هذا البرنامج في لندن، التي أنشأت وحدة الحد من العنف الخاصة بها العام الماضي.

أعلاه: يتم الآن تطبيق الدروس المستفادة من وحدة الحد من العنف في غلاسكو في لندن.

بالتعاون مع الحكومات المحلية، اتخذت الإكوادور خطوة جذرية في طريقة تعاملها مع العصابات في عام 2007 – حيث نظرت إلى أبعد من النهج العقابية فقط وبدأت في التعامل معها من خلال طرق جديدة ومبتكرة. هكذا، أقيمت علاقات العمل بين العصابات وجهات إنفاذ القانون والحكومة المحلية، وتم تشجيع الأعضاء على أن يصبحوا قادة مجتمع إيجابيين. وتم إنشاء المنح ووضع الحوافز، وأصبح من الممكن للعصابات التقدم بطلب للحصول على تمويل من الدولة إذا استوفوا بعض المتطلبات لتطوير مبادراتهم الخاصة. وشهد ذلك تطور شراكات عضوية وغير مسبوقة بين الجهات الفاعلة في المجتمع وأعضاء العصابات، مثل الجامعة الكاثوليكية في كيتو، التي رعت 15 من أفراد العصابات للدراسة ليصبحوا ممرضين. وبعد عقد من الزمان، انخفضت معدلات القتل في مدن سان دومينغو وكيتو وغواياكيل إلى ثلث ما كانت عليه في أوائل العقد الأول من القرن العشرين.

أعلاه: شهدت معدلات القتل في أوكلاند بولاية كاليفورنيا انخفاضًا حادًا في العقد الماضي على عكس المتوسط ​​الوطني. (المصدر: الجارديان)

في أوكلاند، كاليفورنيا، التي كانت ذات يوم من بين أكثر المدن خطورة في أمريكا، انخفضت معدلات جرائم القتل بنسبة تقارب 50% منذ عام 2012، وهو الانخفاض الذي خالف الاتجاه الوطني في نفس الفترة، والذي شهد زيادات حادة في جرائم القتل في العديد من المدن الأمريكية الكبرى. ويعزى هذا التغيير الملحوظ إلى حد كبير إلى التعاون بين إنفاذ القانون والجهات الفاعلة المجتمعية والمجتمع المدني. تم الإقرار في وقت مبكر بأن النهج الذي يقوده تطبيق القانون لم يكن كافيًا بحد ذاته، وكان غير مستدام من الناحية المالية وأرسل رسالة خاطئة إلى المجتمعات التي كان يسعى إلى خدمتها. بدلاً من ذلك، من خلال التعامل مع الزخم من الجهات الفاعلة في المجتمع ومجموعات منع العنف، مثل وقعوا في مرمى النيران، ومشروع الخدافي واشنطن، و شفاء العنف، تمكن نهج المجتمع بأسره والنُهج الوقائية لمعالجة هذه القضية من تحقيق الازدهار. أحد أكثر الأمثلة إثارة للإعجاب في هذا هو ما تم ملاحظته في برنامج “وقف إطلاق النار” المحلي للشرطة، والذي جعل الجهات الفاعلة المحلية تتعاون مع أجهزة إنفاذ القانون لوضع إستراتيجية مخصصة.

كل هذه الأساليب توضح الدور الذي يجب أن تلعبه المدن في المساعدة في الحد من العنف. من خلال الانخراط مع المجتمعات، وتشكيل شراكات استراتيجية مع المجتمع المدني، والمنظمات المحلية، والشركات التجارية ونظرائهم الوطنيين، ومعاملة العنف كظاهرة يمكن الوقاية منها، تعد المدن الأمثلة التي يجب على الدول اتباعها.

Leave a Reply

Your email address will not be published.