عمدة لندن وشبكة المدن القوية وجوجل دوت أورج يطلقان صندوق تمويل جديد لمواجهة الكراهية في لندن

في يوم الثلاثاء 21 كانون الثاني 2020، أعلن عمدة لندن، صادق خان، في شراكة غير مسبوقة مع شبكة المدن القوية، عن إنشاء صندوق تمويل جديد بقيمة 800,000 جنيه إسترليني، وهو جهد مشترك، يهدف لتمكين المجتمعات المحلية من مواجهة التطرف العنيف وتزايد جرائم الكراهية في العاصمة.

وقد مولت بلدية لندن هذا الصندوق بمبلغ 400.000 جنيه إسترليني كما قام جوجل دوت أورج بسخاء بتقديم نفس المبلغ، وهذ التمويل الجديد هو جزء من استثمارات العمدة خان البالغة مليون جنيه إسترليني لدعم أول برنامج لمكافحة التطرف العنيف في لندن، والذي تم إطلاقه في ديسمبر 2017، والذي اتضح فيه دور شبكة المدن القوية بشكل بارز. من خلال شبكة المدن القوية، ستتاح للمنظمات الشعبية الفرصة لتقديم مقترحات للحصول على منح تصل إلى 50,000 جنيه إسترليني، وبالتالي تزويدها بالتمويل والموارد الحيوية للمواجهة المباشرة والوقاية وتوفير بدائل لكل من الكراهية والتطرف على شبكة الإنترنت وخارجها.

يمثل هذا جزءًا من مبادرة عمدة لندن الأوسع نطاقًا للدخول في شراكة مع المؤسسات التجارية في لندن لتقديم حلول فعالة ومستدامة لروايات الكراهية في المجتمع. وقد لعبت شبكة المدن القوية دورًا مهمًا في هذا المسعى. وقد تعاوننا مؤخرًا مع مكتب العمدة للشرطة والجريمة لبناء شراكات بين القطاعين العام والخاص للتصدي للكراهية والتطرف في لندن.

“المجتمعات المحلية هي أعظم ما لدينا في مكافحة الكراهية والتعصب والتطرف. لهذا السبب أنا أستثمر فيها لتقديم الدعم والخبرة التي تحتاجها المجموعات المجتمعية.” العمدة صادق خان

بالنسبة إلى لندن، التي هي أحد المدن الأعضاء المؤسسين لـشبكة المدن القوية، يعد هذا منهجًا جديدًا تمامًا لتوحيد المؤسسات التجارية والمجتمع في لندن، ويأتي ذلك في وقت حاسم حيث زادت تقارير جرائم الكراهية بنسبة 31 في المائة منذ عام 2015.

على الصعيد العالمي، لا يشكل التهديد الذي نواجهه الآن تهديدًا بالعنف من جانب مجموعات صغيرة وهشة فحسب، بل هو تعميم لإيديولوجيات الكراهية، التي تحرك الاستقطاب. وهذه الشراكات الجديدة ضرورية إذا أردنا معالجة حجم هذه المشكلة، ونحن بحاجة إلى نهج مجتمعي شامل ينخرط فيه جميع المواطنين بشكل كامل من خلال المؤسسات الرئيسية التي تمتد من الرياضة والتعليم إلى الثقافة والقطاع الخاص.

تلعب المدن دورًا رائدًا في بناء رأس المال الاجتماعي، وتُظهر بلدية مدينة لندن مكانتها الفريدة لجمع مجموعة واسعة من الجهات الفاعلة اللازمة ولحث الشراكات الحاسمة لحل التحديات التي تشكل أساس التطرف. إن صندوق تمويل المساعي المشتركة هو مجرد بداية لبرنامج العمل الجديد هذا.

على مدار العام المقبل، إلى جانب الفرصة الرائعة التي يمثلها صندوق تمويل صندوق المساعي المشتركة، سنعمل مع مكتب العمدة للشرطة والجريمة لإقامة شراكات جديدة مع المؤسسات التجارية لتزويدهم بالموارد والأدوات اللازمة التي يحتاجونها للتصدي للتطرف. بالإضافة إلى الدعم المالي الذي تمس الحاجة إليه، فهم يحتاجون إلى الوصول إلى البيانات والاتصالات، والإدارة والمراقبة، والتقييم والدعم التكنولوجي، فضلاً عن الاستثمار في أشكال جديدة من الابتكار والقيادة. في المقابل، تتمتع المؤسسات التجارية بإمكانيات ومهارات وموارد هائلة غير مستغلة لمواجهة التحديات الاجتماعية والسياسية.

وتعتزم شبكة المدن القوية الاستفادة من الزخم الناتج عن مشاركة جوجل دوت أورج في عمل عمدة لندن لجذب المزيد من المؤسسات التجارية إلى المشاركة. كما يمثل هذا الصندوق أيضًا فرصة رائعة لتجربة نموذج تقديم المنح الذي طوره معهد الحوار الاستراتيجي، المنظمة الأم لـشبكة المدن القوية، مع جوجل دوت أورج على مستوى المدينة، بعد أن تم اختباره على المستوى الوطني في المملكة المتحدة (صندوق جوجل للإبتكار) وعلى المستوى الإقليمي في أوروبا (تحدي جوجل للتأثير).

بينما تتميز لندن بكونها أول مدينة شريكة لنا في هذا العمل، فإن شبكة المدن القوية ترغب في توسيع نطاق شراكاتها مع القطاعين العام والخاص إلى مدن أخرى أعضاء. اسمحوا لنا أن نعرف إذا كنتم ترغبون في المشاركة معنا عن طريق البريد الإلكتروني [email protected]

إذا كنت من منظمات المجتمع المدني في لندن وتهتم بالتعامل مع الكراهية والتعصب والتطرف، فتحقق من معايير التأهيل للتقدم إلى صندوق تمويل المساعي المشتركة هنا! الموعد النهائي لجميع الطلبات هو 22 آذار/ مارس.

تلعب المدن دورًا رائدًا في بناء رأس المال الاجتماعي، وتُظهر بلدية مدينة لندن مكانتها الفريدة لجمع مجموعة واسعة من الجهات الفاعلة اللازمة ولحث الشراكات الحاسمة لحل التحديات التي تشكل أساس التطرف

Leave a Reply

Your email address will not be published.