Young Cities: كيف يمكن للشباب أن يكونوا عوامل إيجابية للتغيير

المؤلف: جاستميت ساهوتاي

منسق  Young Cities

استناداً إلى مقالتنا السابقة حول أهمية إنخراط الشباب وإشراكهم في صنع القرارات على مستوى البلديات، وكذلك مهمة برنامج Young Cities التابع لـشبكة المدن القوية، يسرنا أن نقدم تحديثًا للمشروعات والعمل الذي يقوم به الشباب في كينيا ولبنان والسنغال. ونأمل أن يكون ذلك مصدر إلهام لأعضائنا للحصول على أفكار حول كيفية عمل المدن مع الشباب وتمكينهم، ومجموعة من القضايا التي يمكن معالجتها، وكذلك فوائد التعاون.

ستشكل هذه المقالة جزءًا من سلسلة حول موضوع إنخراط الشباب ومشاركتهم في شؤون المدينة، وستوثق التحديات والنجاحات والتقدم المحرز في تطوير حملات التواصل الاجتماعي، من بدايتها وتصميمها وحتى إنشائها وتأثيرها بالإضافة إلى تقديم نصائح وإرشادات خطوة بخطوة حول كيفية انخراط المدن وإشراك شبابها في صنع القرارات على مستوى البلديات. كما أنه سيضع الأساس لتقرير خاص مخصص لعمل لـشبكة المدن القوية في كينيا، وستصدر في أوائل عام 2020.

مومباسا

يسرنا أن نعلن أن كل العمل الشاق الذي قامت به فرقنا في مومباسا خلال العام الماضي قد حقق ثماره. في عام 2018، اجتمعت فرقنا في مختبر ابتكار شباب Cities Young – حيث طوروا حملات عالجت قضايا متعددة بدءًا من عنف العصابات إلى انعدام مشاركة الشباب في المجال المدني والسياسي. واعتبارًا من شهر نوفمبر من هذا العام، يتم إجراء سلسلة من حملات الفيديو التي تبحث في مجموعة واسعة من الأسباب التي تؤدي إلى تطرف الشباب ووفياتهم في مومباسا، وسيتم مشاركتها فور الانتهاء منها.

لبنان

على الرغم من الاحتجاجات الأخيرة في لبنان، تعمل مجموعة من صيدا حول حملتهم المسماة “هوية الأمل“، والتي تهدف إلى تدريب اللاجئين الشباب والمهاجرين وغيرهم للتعبير عن أنفسهم من خلال وسائل الشعر والقصص القصيرة. نتطلع إلى رؤية نتائج التدريبات التي سيتم جمعها في كتيب وسيتم نشرها قريبًا.

داكار

في السنغال، بدأت مجموعاتنا في الإبداع مع الوسائط الرقمية. يقوم مغني الراب ريتش-بي وفريقه حاليًا بتطوير مقطع فيديو موسيقي يناقش مشكلة العنف ضد المرأة في المدينة. سيطلقون الأغنية في فعالية لزيادة الوعي في 27 ديسمبر. إذا كنت في داكار، فإننا نوصي بشدة بالحضور! يقوم فريق يووما –  وهم مجموعة من صانعي الأفلام، الذين يصادفون أنهم مدانون سابقون – بصنع فيلم وثائقي حول وصمة الإدانة في مجتمعاتهم المحلية، وهم يمزجون تجاربهم مع تجارب الآخرين الذين تأثروا بالمشكلة. قريباً، ستتم حملة فريق شبكة الشباب النشط من أجل التنمية التي تتعامل مع البلطجة الإلكترونية والمضايقات من خلال سلسلة من الملصقات جاهزة للعرض عبر الإنترنت، في حين أن تقرير فريق شباب جراند يوف عن العلاقات بين الشباب والشرطة هو على وشك البدء.

كوالي

جميع الحملات تسير بشكل مطرد، بعد أن أنهى فريق “سامبا سبورتس” مؤخرًا دورة كرة القدم والتوعية عن الصدمات لمساعدة الصبية الصغار على فهم مخاطر العصابات والعنف في المدينة والمناطق المحيطة بها.  كما أكملت مبادرة “بلوبرينت” أغنيتها “الكفاح الجميل”، التي ستصدر في الأسابيع المقبلة، حول تمكين الشباب البائس. أخيرًا، أكملت شبكة “دارين بيس” ابحاثها حول مشاركة الشباب في عملية نقل السلطة في كوالي.

هذه الحملات كلها أمثلة على كيف يمكن للشباب أن يكونوا عناصر إيجابية للتغيير في مجتمعاتهم ومدنهم. يدرك الشباب بشكل خاص المشكلات التي تؤثر عليهم، وعند دعمهم بشكل كاف، يمكن أن يكونوا مبتكرين بشكل ملحوظ في نهجهم لتطوير الحلول. وتعد الحملات التي يقودها الشباب والتي تم تطويرها بدعم من ” Young Cities” مجرد عينة لكيفية تعامل الشباب مع المشكلات المعقدة للغاية بأسلوب يتسم بالإبداع والذكاء والطرافة والشغف.

ومع ذلك، فهم غالبًا ما يفتقرون إلى الوصول إلى الأدوات والتمويل والموارد والخبرات التي يحتاجون إليها لمعالجة هذه القضايا. هنا، تتمتع الحكومات المحلية والقادة بمكانة فريدة للمساعدة في دعم الشباب، والمساعدة في تشكيلهم ليصبحوا قادة الجيل القادم في مدننا ومجتمعاتنا.

Leave a Reply

Your email address will not be published.