إلقاء الضوء على ممارسة: إطلاق ائتلاف المتحدون للجميع

أعلاه: المنظمات المحلية تشكل ائتلاف “المتحدون للجميع” لتنسيق الجهود للتغلب على الكراهية والعنف في أوتاوا. مدينة أوتاوا توقع اتفاقية شبكة المدن القوية

في يوم الجمعة 15 نوفمبر 2019، أعلنت مجموعة من 24 منظمة عن تشكيل ائتلاف محلي يسمى “المتحدون للجميع” تحت قيادة مدينة أوتاوا، يونايتد واي إيست أونتاريو، خدمات شرطة أوتاوا، وانضمت إليها العديد من المنظمات الأخرى، وستقوم هذه المجموعة بتنسيق الجهود المحلية للتغلب على الكراهية والعنف في المدينة.

إن إطلاق هذا الائتلاف هو خطوة “المتحدون للجميع” الأولى للوقوف علناً ضد قضايا مثل العنصرية، رهاب الإسلام، معاداة السامية، العنف ضد المرأة وأكثر من ذلك. على الرغم من أنها في مراحلها المبكرة، ستقوم المجموعة خلال السنة القادمة بوضع خطة على مستوى المدينة للمساعدة في معالجة الأسباب الجذرية للكراهية والعنف – بهدف جعل أوتاوا مدينة ترحب بالجميع. وكجزء من الخطة، تهدف المجموعة إلى تأمين التمويل العام والخاص لدعم عملها الحيوي.

في السنوات الأخيرة، شهدت أوتاوا زيادة في جرائم الكراهية وخطاب الكراهية تجاه الجماعات الدينية والثقافية، وأعضاء المجتمع المحلي من السكان الأصليين وأكثر من ذلك. وفقًا لإحصاءات كندا، قفزت جرائم الكراهية التي أبلغت عنها الشرطة في أونتاريو بنسبة 67 في المائة في عام 2017. وفي ذلك العام، احتلت أوتاوا المرتبة الأولى بين المدن العشر التي سجلت أعلى معدلات لجرائم الكراهية في البلاد.

“تكمن قوة أوتاوا في مجتمعها المتنوع والنابض بالحياة. أنا فخور بالعمل مع مختلف المنظمات والوكالات على خطة على مستوى المدينة للتصدي للكراهية والعنف. من خلال إيجاد أرضية مشتركة بدلاً من الاختلافات، ندعو مختلف الفئات العمرية والعرقية والثقافية والدينية والميول الجنسية والقدرات والقيم والمعتقدات إلى أن تشكل نسيج مدينتنا وأن نتحد، بدلاً من الانقسام”.
عمدة أوتاوا، جيم واتسون

كأحد الإنجازات البارزة اليوم، وقّع عمدة أوتاوا جيم واتسون وقيادة مدينة أوتاوا اتفاقية شبكة المدن القوية كأكبر تحالف للمنظمات للانضمام إلى الشبكة. وبالنظر لكونهم عضوًا في شبكة المدن القوية سيتيح ذلك للمدينة ولإئتلاف “المتحدون للجميع” الوصول إلى بيانات الابحاث، ودعم بناء القدرات وموارد التعلم، بالإضافة إلى مركز التدريب.

ووفقاً لأميرة الغوابي، وهي ناشطة مجتمعية وعضو مؤسس في شبكة مكافحة الكراهية الكندية: “أوتاوا هي موطن للشعوب من جميع الخلفيات، ويستحق كل شخص أن يشعر بالأمان والدعم”.  وأضافت: “أنا فخورة بأن أكون جزءًا من تحالف مكرس لتعزيز الإدماج ومواجهة جميع أشكال الكراهية، وإنني أتطلع إلى العمل المقبل لجعل مدينتنا أفضل للجميع “.

وقال ياسر ناجفي، الرئيس التنفيذي لمعهد المواطنة الكندية: “نعلم أن أفراد مجتمعاتنا يواجهون الإسلاموفوبيا ومعاداة السامية والعنصرية وكراهية الأجانب وغير ذلك من أشكال الكراهية”. وأضاف: “نحن هنا اليوم لإظهار أننا نتبع نهجاً موحداً للمساعدة في معالجة هذه القضايا.”

وقال مستشار مدينة أوتاوا في ريدو روككليف ورد، راولسون كينج: “كبلدية وكائتلاف، نلتقي لنظهر أن جميع أشكال الكراهية غير مقبولة”. “المتحدون للجميع” هي دعوة للعمل؛ سنعمل معًا على تسليط الضوء على العنف والكراهية، ولإيجاد مسار أفضل للأمام لمجتمعنا “.

عن “متحدون للجميع”

يتشكل إئتلاف”متحدون للجميع” من قائمة متنامية من المنظمات المحلية التي اجتمعت لمعالجة قضايا الكراهية والعنف والتطرف في أوتاوا. المجموعة لديها جدول للأنصار الذين يمثلون قيادة مدينتنا، وكذلك المنظمات الأعضاء التي تمثل تنوع مجتمعنا. في هذا العام الأول، سيقوم الائتلاف ببناء نهج على مستوى المدينة لمعالجة الكراهية والعنف بهدف تأمين التمويل العام والخاص لدعم أعماله. لدى إئتلاف”متحدون للجميع” هدف طويل الأجل لبناء القدرة الاجتماعية على الصمود، ودعم التعليم، وكسب التأييد، والبحث، وفي نهاية المطاف، التغلب على الكراهية والعنف في أوتاوا.

يحظى إئتلاف”متحدون للجميع”  بدعم من مجموعة من الأنصار، بمن فيهم العمدة جيم واتسون، قائد شرطة أوتاوا، بيتر سولي، رئيس يونايتد واي إيست أونتاريو ومديرها التنفيذي مايكل ألين، الرئيس التنفيذي لمعهد المواطنة الكندية ياسر نجفي، عضو مجلس مدينة أوتاوا، راولسون كينج وجينا سودس والصحفية والمدافعة عن حقوق الإنسان أميرة الغوابي، المدير التنفيذي لمنع الجريمة أوتاوا نانسي ورسفولد، المحامي الجنائي مايكل سميث، الوزير المنسق في كنيسة باركديل المتحدة القس الدكتور أنتوني بيلي، رئيس ومدير مستشفى الأطفال في شرق أونتاريو أليكس مونتر، المذيع مارك ساتكليف، والمدير العام لمدينة أوتاوا دونا جراي.

التغطية الإعلامية


Leave a Reply

Your email address will not be published.