مشروع إدمونتون لتعزيز القدرة على الصمود – المشاركة العامة

تقع مدينة إدمونتون في ألبرتا بكندا، وهي عضو في شبكة المدن القوية منذ آذار\مارس 2019. في ذلك الوقت، كانت المدينة تعمل جاهدة لوضع اللمسات الأخيرة على أول خطة طموحة من ثلاث مراحل لبناء وعي أفضل وقدرة على الصمود ضد التطرف في مجتمعها المحلي. التقرير المفصل أدناه هو ملخص لهذا الجهد، وقد تم تقديمه من قبل مدينة إدمونتون إلى شبكة المدن القوية.

إذا كانت مدينتك تعمل على موضوع ذي صلة بجهود منع ومواجهة التطرف العنيف، فلا تتردد في إرسال أي معلومات إلى: [email protected]

قبل أربع سنوات، وفي إطار الاستجابة لمخاوف المجتمع، طُلب من قسم خدمات الشباب في شرطة إدمونتون تقديم عروض حول علامات التحذير من التطرف. ومن أجل التصدي لهذه المسألة، دخلت دائرة شرطة إدمونتون ومدينة إدمونتون في شراكة مع منظمة منع العنف في عام 2016 لإنشاء مشروع تعزيز القدرة على الصمود، الذي يهدف إلى العمل مع الجمهور لفهم التطرف العنيف ومنعه ومكافحته من خلال المشاركة العامة، والتعليم، والبحث والتدخل.

وقد أصدر مشروع تعزيز القدرة على الصمود للتو نتائج الخطوة الأولى في خطة المشاركة العامة، والتي تدرك أهمية إشراك عامة الناس في تطوير المشاريع وضرورة الشفافية فيما يتعلق بنجاحها وتنفيذها.

وكانت المرحلة الأولى (قم بالإعلام والاتصال) قد تضمنت سلسلة من المحادثات مع 55 من أصحاب المصلحة في المجتمع المحلي، بما في ذلك المنظمات الدينية والشبابية والحكومية، وذلك من أجل تحقيق فهم أفضل لمفاهيم واحتياجات العاملين والممارسين في الخطوط الأمامية فيما يتعلق بالاتجاه للتطرف.

ومن المقرر حدوث مرحلتين أخريين ضمن إطار زمني سوف يستمر حتى عام 2020 وما بعده، ويتوافق مع الأطر المماثلة المستخدمة في مشروع “ميريت” التابع لشرطة أوتاوا والمنتسب الدولي للمشاركة العامة. وتتمثل المرحلة الثانية في عقد مجموعات بحث مركزة ووضع خطط أوسع للمشاركة العامة، مما يمهد الطريق لبدء المرحلة الثالثة، حيث يمكن أن تبدأ المشاريع والتعاون المستنيرة بنتائج المرحلتين الأولى والثانية بالكامل.

انقر هنا للحصول على التقرير الكامل.

تم تقديم هذا التقرير إلى شبكة المدن القوية من قبل مدينة إدمونتون. إذا كانت مدينتك تعمل على موضوع ذي صلة بجهود منع ومواجهة التطرف العنيف، فلا تتردد في إرسال أي معلومات إلى: [email protected]

 انقر هنا للحصول على التقرير الكامل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *