أهداف التنمية المستدامة والدور الهام للجهات الفاعلة المحلية

أعلاه: مشاركين في “حلول المدينة” في مدينة البندقية الإيطالية.

الكاتب: مارتا لوبز 

منسقة

في رسالتنا الإخبارية الأخيرة، كتبت رئيسة شبكة المدن القوية عن أوجه التشابه بين أهداف التنمية المستدامة وأجندات منع التطرف العنيف التي تتبع الجمعية العامة للأمم المتحدة. هذا الشهر، انضمت شبكة المدن القوية إلى رؤساء البلديات والمسؤولين الحكوميين المحليين والإقليميين والمجتمع المدني في “حلول المدينة” في مدينة البندقية الإيطالية 2019 لمناقشة كيفية تنفيذ المدن والحكومات المحلية لأهداف التنمية المستدامة.

في عام 2015، تبنت جميع بلدان الأمم المتحدة أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر بهدف تحقيق أجندة 2030، التي تسعى إلى تعزيز السلام والازدهار العالميين تحت شعار “عدم اهمال أي شخص “.

وعلى الرغم من التحديات الكبيرة في تحقيق هذه الأجندة، والتي تشمل العديد من أهداف مواجهة التطرف العنيف، فإن أهداف التنمية المستدامة تمثل نقلة نوعية في نهج التنمية الحالي. فقد تحقق اعتراف أكبر بمخاطر العمل في عزلة عن الأخرين، على سبيل المثال، وأصبحت الجهات الفاعلة تدرك بشكل متزايد الحاجة إلى تكامل الأجندات، مع إدراكها على سبيل المثال العلاقات الوثيقة بين التنمية والتماسك الاجتماعي وقضايا الأمن. وصار يتم تقدير الشراكات بشكل متزايد، مع إدراك أن القضايا يمكن معالجتها بسهولة أكبر إذا أنشأنا مجالات للتآزر. كما يتم اعتماد نهج تشاركية بشكل متزايد، مع التأكد من إشراك جميع أصحاب المصلحة المعنيين، من منظمات المجتمع المدني المحلية إلى هيئات صنع القرار الوطنية.

على الرغم من أن المهمة نفسها قد تكون شاقة، فقد أبرز الحدث أمثلة قوية حيث كانت المدن والحكومات المحلية تتولى ملكية أهداف التنمية المستدامة على الرغم من عدم مشاركتها في عملية صنع القرار أو عدم وجود التزامات محددة للإبلاغ عنها.

على سبيل المثال، نشرت مدينة ملقة (إسبانيا) العضو في شبكة المدن القوية تقريرها بشأن التقدم المحرز في العام الماضي، وهي عملية تطوعية تمامًا حتى بالنسبة للحكومات الوطنية. وقدم عمدة ريبيرا برافا (كايب فيردي) منصات محلية أنشأتها مدينته لتعزيز الحوار بين المستويات الحكومية والديمقراطية التشاركية في محاولة لإعطاء أهداف التنمية المستدامة صبغة محلية. وكان القطاع الخاص أيضًا لاعب رئيسي في هذه الأجندة، فنجد أن مجموعة التأثير للاستثمار (إمباكت إنفستمنت جروب)، وهي مدير صناديق استثمار مقرها في ملبورن (أستراليا)، تلتزم بإظهار التأثير الإيجابي للتمويل. فقد قامت المجموعة بتمويل عدد من المشاريع المؤثرة الهادفة إلى تحقيق “عوائد مالية إلى جانب بيئة قابلة للقياس و/أو تتضمن منافع اجتماعية”.

على الرغم من الانتقادات الموجهة إلى الأمم المتحدة والمنظمات الحكومية الدولية المماثلة، فإن طاقة وتصميم جميع المشاركين في “حلول المدينة” في مدينة البندقية الإيطالية 2019 لتنفيذ أهداف التنمية المستدامة هي شهادة كبيرة على أهمية متابعة الجهود المتعددة الأطراف ومواصلة تعزيز الشراكات العالمية. وتلتزم شبكة المدن القوية بدعم مدنها الأعضاء في تنفيذ أهداف التنمية المستدامة على أمل أنه عندما يحين الوقت لوضع أهداف جديدة، سيتم منح الحكومات المحلية مقعدًا مفيدًا على طاولة المفاوضات وستكون في وضع يمكنها من صياغة جدول الأعمال العالمي.

 

وتتقدم شبكة المدن القوية بالشكر لمنظمة الأمم المتحدة “هابيتات/الموئل”، والجمعية الإيطالية لمجلس البلديات والمناطق الأوروبية لدعوتنا إلى “حلول المدينة” في مدينة البندقية الإيطالية 2019.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *