نموذج شبكة الوقاية الخاص بشبكة المدن القوية يتوسع إلى غرب البلقان

في الصورة أعلاه: رئيس بلدية كومانوفو، ماكسيم ديميتريفسكي، يوقع مذكرة تفاهم مع شبكة المدن القوية، مع كتيب فريق العمل المجتمعي للمدينة الرائدة في كومانوفو.

المؤلف: بسيم دوجاني

منسق الوقاية المحلية، كومانوفو

المؤلف: نايلة جوي زين

المنسق الإقليمي

في عام 2017، أطلقت شبكة المدن القوية تجربة مبتكرة وجذرية في منطقة الشرق الأوسط – للجمع بين الجهات الفاعلة في المجتمع المحلي للعمل على دفع الجهود للمساعدة في منع التطرف العنيف.

وقد أثبت هذا النهج الجديد نجاحًا هائلاً، حيث تم إطلاق ستة من شبكات الوقاية المحلية في جميع أنحاء لبنان والأردن، مع ممثلين لهذه الشبكات من بينهم مدرسي المدارس، ورجال الدين، والعاملين في مجال الشباب وموظفي المدينة.

خلال عامين فقط، لعبت هذه الشبكات دورًا فاعلًا في تنشيط التعاون الوثيق بين الحكومات الوطنية والمحلية، والحفز على إنشاء مشاريع جديدة، مثل افتتاح أول مكتب لشؤون الشباب في طرابلس، لبنان، والعمل مع رجال الدين لإلقاء الخطب بشأن قضايا مواجهة التطرف العنيف.

نحن فخورون بالإعلان عن توسيع هذا النموذج ليشمل غرب البلقان في مدينة كومانوفو الشمالية المقدونية.

كومانوفو

كومانوفو هي ثاني أكبر بلدية في شمال مقدونيا. وهي تقع في الشمال الشرقي من البلاد، وتتمركز في ممر هام عبر الحدود الصربية والبلغارية. على مدار الأعوام الأخيرة، شهدت المدينة عددًا من الاتجاهات المثيرة للقلق، بما في ذلك زيادة في عدد الهجمات العنيفة، وعمليات استقطاب المجتمع المحلي، وتجنيد الإرهابيين وتطرفهم، والمقاتلين الإرهابيين الأجانب الذين يسافرون إلى العراق وسوريا. لذا، طلبت كومانوفو الدعم من شبكة المدن القوية لمساعدتها في مواجهة هذه التحديات وتعزيز جهود منع ومواجهة التطرف العنيف، مما أدى إلى اختيار المدينة كتجربة رائدة لتوسيع نموذج شبكات الوقاية المحلية ليشمل شمال مقدونيا.

شهدت مدينة كومانوفو، ثاني أكبر بلدية في شمال مقدونيا، عددًا من الاتجاهات المثيرة للقلق في السنوات الأخيرة.

وضعت شبكة المدن القوية وثيقة مرجعية لفريق العمل المجتمعي لإطلاقها في سبتمبر

النهج

احتفلت المدينة بإنشاء نسختها الخاصة من شبكات الوقاية المحلية المعروف باسم فريق العمل المجتمعي في سبتمبر 2019، تحت رعاية العمدة ماكسيم ديميتريفسكي.  ويعمل هذا الفريق في إطار مجلس الوقاية المحلي الموجود حالياً، وهو بمثابة لجنة جامعة مكلفة بجميع المسائل المتعلقة بجهود الوقاية المحلية الخاصة بمجموعة من الأضرار، وسيكون فريق العمل المجتمعي مسؤولاً عن منع التطرف العنيف ومواجهته في جميع أنحاء المدينة.

يتألف السكان المحليون من مجموعات عرقية مختلفة بما فيها المقدونيين، والألبان، والصرب ومجتمعات الغجر، مما يعكس الطبيعة المتعددة الأعراق للبلد.

كانت مدينة (سكوبي) أحد أوائل أعضاء شبكة المدن القوية في غرب البلقان، في حين انضم كل من جوستيفار وكيسيفو من خلال المشاركة اللاحقة. المشروعان يكملان بعضهما بالكامل ويشتركان جميعًا في نفس الهدف، لإنشاء الهياكل اللازمة للحكومة المحلية لوضع وامتلاك وتسليم جهود منع ومواجهة التطرف العنيف بالشراكة مع المجتمع المحلي الذي تخدمه.

بالإضافة إلى ذلك، تدعم شبكة المدن القوية عمليات التنسيق بين البلدية واللجنة الوطنية لمكافحة التطرف العنيف ومكافحة الإرهاب لضمان التنسيق الوطني والمحلي الفعال بشأن هذه المواضيع.

وقد جعل ذلك كومانوفو مدينة رائدة مثالية لبرامج شبكة المدن القوية لأنه سيضمن إمكانية تطبيق الهياكل التي تم تطويرها على مستوى أكبر، مع ضمان عدم شعور أي مجتمع محلي بعينه بأنه مستهدف وموصوم على أساس خلفيته الدينية و/أو العرقية.

وسوف تقدم شبكة المدن القوية تدريبات متكررة حسب الطلب لأعضاء فريق العمل المجتمعي على المستوى المحلي، بينما تعمل أيضًا مع الفريق لتقديم خطة العمل المحلية، التي يتم تصميمها حاليًا، والتي تهدف إلى بناء القدرة المحلية على الصمود من أجل منع التطرف والتجنيد.

لدعم جهود فريق العمل المجتمعي، نحن فخورون بأن ينضم فيتون لطيفي إلى الفريق كمنسق محلي للوقاية يعمل بالشراكة مع بسيم دوجاني الذي يعمل منسق الوقاية الإقليمي من أجل توسيع نطاق ودعم أعضائنا الآخرين في جميع أنحاء البلاد والمنطقة بشكل كبير. كلاهما ينضم إلينا وهم يحملان تجارب غنية وعميقة في نطاق المجتمع المحلي والحكومة المحلية.

ورشة تدريب فريق العمل المجتمعي

بعد الإطلاق الرسمي، شارك أعضاء فريق العمل المجتمعي الذين عينتهم المدينة في ورشة عمل لمدة أربعة أيام تهدف للتخطيط لمنع ومواجهة التطرف العنيف، وذلك من أجل تحقيق فهم أفضل لخطر التطرف العنيف والأساليب المختلفة للوقاية، بالإضافة لوضع خطة محلية استراتيجية تعتمد على سياساتهم ومعرفتهم وخبراتهم المحلية، ليتم تنفيذها من قبل فريق العمل المجتمعي. بالإضافة لذلك، فقد أتاحت هذه الورشة الفرصة أيضًا لمجموعة واسعة من أصحاب المصلحة للتعرف على بعضهم البعض، وبناء علاقات عمل وتقدير ما يجلبه كل ممثل بشكل فريد لهذا المنتدى متعدد الجهات الفاعلة.

وشملت الجلسات المختلفة موضوعات مثل مواجهة التطرف العنيف في التعليم، وإعادة دمج المقاتلين الأجانب، وإنشاء آليات التنسيق المحلية في مدن أخرى في شمال مقدونيا والشرق الأوسط قبل أن يأخذ الأعضاء في تحديد الأشياء التي ينبغي أن تعطي الأولوية لمنطقتهم المحلية.

العرض التقديمي لمدير شبكة المدن القوية في ورشة عمل التخطيط لمنع ومواجهة التطرف العنيف لمدة أربعة أيام للمساعدة في تطوير استراتيجية محلية.

اتفق أعضاء فريق العمل المجتمعي بشكل مبدئي على ثلاثة أهداف استراتيجية رئيسية مثل تعزيز القدرات المؤسسية المحلية لفريق العمل المجتمعي وأصحاب المصلحة المعنيين، وتعزيز قدرة المجتمع المحلي وإنشاء منصة لانخراط الشباب.  لكل هدف استراتيجي، توصل أعضاء فريق العمل المجتمعي إلى العديد من الأنشطة التي من المرجح أن تصبح جزءًا من خطة العمل النهائية التي سيضعونها في صيغتها النهائية خلال الأسابيع المقبلة.

شركاؤنا في المنطقة

من أجل ضمان أن تكون المدينة قادرة على الاتصال، والتكامل والتعلم من الجهود الأخرى في شمال مقدونيا، ركزت شبكة المدن القوية على ضمان التواصل مع بعض الشركاء الرئيسيين في تأسيس فريق العمل المجتمعي.

على سبيل المثال، يجري عمل مماثل في أجزاء مختلفة من شمال مقدونيا من قبل شريكنا، مركز الأرضية المشتركة (CCG). مستوحاة من سماع نهج البلديات اللبنانية والأردنية في تنفيذ نموذج شبكات الوقاية المحلية في قمة أرهوس لشبكة المدن القوية في عام 2017، وقد قام مركز الأرضية المشتركة بتأسيس فريق العمل المجتمعي الأقرب إلى نموذج شبكات الوقاية المحلية في سكوبي وجوستيفار وكيسيفو، وهم جميعاً أعضاء في شبكة المدن القوية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *