أعضاء شبكة المدن القوية من جنوب كاليفورنيا يتعاونون مع نظرائهم من شمال الراين – وستفاليا لاستكشاف طرق مكافحة التطرف الإرهابي والتجنيد من خلال مبادرة توأمة المدن في وزارة الخارجية الأمريكية

زار وفد أمريكي من أنهايم وسان دييغو موقع هجوم إرهابي في كولون عام 2004 استهدف الجالية التركية في المدينة. (صورة وزارة الخارجية)

 

أعضاء شبكة المدن القوية من جنوب كاليفورنيا يتعاونون مع نظرائهم من شمال الراين – وستفاليا لاستكشاف طرق مكافحة التطرف الإرهابي والتجنيد من خلال مبادرة توأمة المدن في وزارة الخارجية الأمريكية

في هذه المقالة القصيرة التي كتبها مايكل دوفين، مستشار السياسة في مكتب مكافحة الإرهاب في وزارة الخارجية الأمريكية، يقدم لمحة عامة عن التبادل الفريد ثنائي الاتجاه بين ممثلي شمال الراين وستفاليا في ألمانيا ونظرائهم الأمريكيين في جنوب كاليفورنيا.

مايكل دوفين | 3 يوليو 2019

سافر ممثلون من المدن الأعضاء في شبكة المدن القوية أنهايم وسان دييغو في كاليفورنيا، إلى دوسلدورف وغيرها من المدن في ولاية شمال الراين وستفاليا الألمانية للمشاركة في الجزء الثاني من برنامج توأمة المدن لمكافحة التطرف العنيف، الذي يجري من 12 إلى 17 مايو. كان توقيت التبادل الثنائي مهمًا، حيث حدثت رحلتان مباشرة قبل وبعد حدث إرهابي له دوافع عنصرية أدى لقتل شخص وجرح ثلاثة آخرين في كنيس يهودي بمنطقة سان دييغو.

تضمن التبادل الثنائي جولات دراسية متبادلة قامت بربط ممثلين من الحكومة المحلية، وإنفاذ القانون، والمجتمع المدني من جنوب كاليفورنيا وممثلي شمال الراين وستفاليا في ألمانيا لتبادل الممارسات الجيدة والدروس المستفادة بشأن الجهود المبذولة لمكافحة التطرف الإرهابي والتجنيد. تم الجزء الأول من التبادل في الفترة من 30 مارس \ آذار إلى 5 أبريل \ نيسان عندما سافر ممثلون من بون وكولونيا ودوسلدورف إلى أناهايم وسان دييغو، قبل ثلاثة أسابيع فقط من الهجوم على كنيس شاباد بواي في مقاطعة سان دييغو.

خلال عملية التبادل، اطلع الوفد الأمريكي على الجهود التي بذلتها ألمانيا لتوثيق وإطلاع الجمهور على فظائع المحرقة التي ارتكبها الحزب الوطني الاشتراكي (النازي). تحظر المادة 1 من الدستور الألماني الرموز التي تحرض على الكراهية مثل الصليب المعقوف، ولكن خلال اجتماع واحد، تم عرض مقاطع فيديو تم إنتاجها بشكل احترافي على وفد الولايات المتحدة. هذع الفيديو تم توزيعها بشكل مفتوح على الإنترنت من قبل جماعات النازيين الجدد والهوية التي تشير بمهارة إلى وجهات نظرهم الاستعلائية دون انتهاك القانون الألماني. كما سمعوا مداخلات النازيين الجدد السابقين الذين تحدثوا عن كيف كان شعورهم بالانتماء أكثر أهمية من أيديولوجية الجماعة البغيضة.

دوسلدورف: مجلس منع الجريمة يساعد المدينة في تنسيق المشاركة مع أصحاب المصلحة الآخرين

في دوسلدورف، اطلع الوفد الأمريكي على تنامي معاداة السامية والتعصب تجاه الأجانب – 148.000 من سكان المدينة البالغ عددهم 642000 نسمة هم مواليد أجانب. في عام 1994، أنشأت دوسلدورف هيئة لمنع الجريمة تضم 43 عضوًا وتسعة فروع، بما في ذلك فرع واحد يركز على التطرف. وتقوم هيئة منع الجريمة، التي يشرف عليها مفوض يقدم تقاريره مباشرة إلى العمدة، بالتنسيق مع حكومة الولاية، والمنظمات غير الحكومية وقادة المجتمع. الويجوايزر (بالألمانية علامة إرشاد)، هي واحدة من الجهات الرئيسية في الحكومة الألمانية التي تنفذ التدخلات المبكرة، وهي إحدى المنظمات غير الحكومية التي تنسق معها هيئة منع الجريمة. وتركز الويجوايزر على التطرف المستوحى من داعش والقاعدة، كما توفر الويجوايزر المشورة للشباب الذين يتعرضون للدعاية الإرهابية وأسرهم.

كولون: وفد يزور موقع الهجوم الإرهابي عام 2004 في ليتل إسطنبول

في كولون، زار وفد الولايات المتحدة كيبوستراس، وهو شارع مزدحم مليء بالمطاعم التركية ومحلات الحلويات، وغيرها من الشركات التي هي مركز حي ذات أكثرية من الأشخاص ذات الأصول التركية، يدعى ليتل إسطنبول. في يونيو 2004، انفجرت في هذه المنطقة قنبلة مملوءة بمئات من المسامير وأصابت 22 شخصًا – واستغرق الأمر لمدة سبع سنوات لكي تدعي مجموعة من النازيين الجدد الفضل في الهجوم. قام ضابط شرطة من أصل تركي كان قد شارك في الوفد الألماني إلى الولايات المتحدة، بتقديم أصحاب المتاجر وغيرهم ممن يعيشون ويعملون في الحي للوفد الأمريكي، بما في ذلك العديد ممن كانوا يعملون في كيبوستراس عندما انفجرت القنبلة. وبعد زيارة كيبوستراس، زار وفد الولايات المتحدة منظمة “180 درجة تحول”، التي تقدم المشورة وتساعد الأسرة والأصدقاء في التدخلات الموجهة للأشخاص على طريق التحول الراديكالي الإرهابي والتجنيد.

تساعد التبادلات صانعي السياسات والممارسين على التعلم من بعضهم البعض

ربط تبادل المدن التوائم بين صانعي السياسات والممارسين على المستوى المحلي من المجتمعات الأمريكية والألمانية الذين واجهوا تهديدات إرهابية عبر الطيف الأيديولوجي. وقد أعرب المندوبون من كلا الجانبين عن امتنانهم لإتاحة الفرصة لإلقاء نظرة متعمقة على أفضل الممارسات من بلد آخر، ومن خلال ارتباطات مكثفة في الولايات المتحدة وألمانيا، تمكنوا من تطوير علاقة مع نظرائهم الدوليين. وقال ممثلو سان دييغو إن الهجوم على كنيس يهودي قبل أسابيع قليلة من مغادرتهم إلى ألمانيا عزز الحاجة إلى برامج شاملة لمواجهة جميع أشكال التحول الراديكالي والتجنيد الإرهابي. كما قالوا أيضًا إن مشاركة شبكة المدن القوية ساعدتهم على تطوير استجابة مناسبة للهجوم على الكنيس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *