ممارسات تحت الضوء: مقابلة مع ماريجيتا موجاسيفيك مستشارة في الشؤون الشبابية لبلدية بيراني، مونتينيغرو

ماريجيتا موجاسيفيك مستشارة الشؤون الشبابية لبلدية بيراني، وهي بلدة تقع في شمال الجبل الأسود (مونتينيجرو). في أعقاب تفكك يوغوسلافيا في عام 1992، تعرضت المنطقة للنزاعات المسلحة طوال التسعينيات وأوائل القرن العشرين. ونالت منطقة الجبل الأسود استقلالها في عام 2006، ورغم أن البلاد ظلت في حالة سلمية، فإن آثار نزاع البلقان لا يزال لها تأثير كبير في السياسة والمجتمع السائد، حيث ينتشر انعدام الثقة والتوترات على أسس عرقية وسياسية ودينية.


كجزء من سلسلة أضواء على ممارساتنا، تحدثت شبكة المدن القويةمع ماريجيتا الملهمة عن عملها مع الشباب في بيراني، والتحديات التي تواجهها وكيف تقود الجهود المبذولة للمساعدة في تضييق الفجوة بين العمل الشبابي التقليدي وجهود مكافحة التطرف.

ماريجيتا تمثل بلدية بيراني منذ عام 2016 عندما انضمت المدينة إلى شبكة المدن القوي، وذلك بعد حضور مؤتمر القمة العالمي لشبكة المدن القوية في عام 2017 في آرهوس بالدنمارك. وقد إلهم ماريجيتا الأشخاص الذين قابلتهم للعمل مع الشباب وكتبت مقالتين عن تجربتها في هذه الفعالية على مدونتها Misli Mladosti ، وترجمتها هي أفكار الشباب“.

في حين أن للجبل الأسود مكتب شبابي خاص به داخل وزارة الشباب والرياضة وبرنامج خاص بهم لهذا العام، فإن منع التطرف العنيف لم يتم إدراجه في هذه الخطة.

وعندما قامت بتحديد هذه الفجوة، رأت ماريجيتا أن وظيفتها هي البدء في برمجة برنامج للقدرة على الصمود والمرونة مع الشباب.

في عام 2017، قمت بعقد ست ورشات عمل مع طلبة المدارس الثانوية، وقد كانت ناجحة حقًا، وفي العام الماضي كنت أعمل مع برلمانات الطلاب من أهم مدارسنا الثانوية. […] أما الآن فأنا أعمل على هذا البرنامج المواطنون الشباب النشطاء، وخلال النصف الأول من العام المقبل، سأجري 10 ورشات عمل مع مجموعة من 15 شابًا. “

“إنني أدعهم يفكرون بأنفسهم. هذا هو المفتاح. فالأمر الأكثر أهمية هو منحهم الفرصة للتعبير عن أنفسهم”.

تتراوح أعمار معظم الشباب الذين تعمل ماريجيتا معهم بين 15 و20 عامًا، وغالبيتهم من طلاب المدارس الثانوية والجامعات.

وتمتاز ماريجيتا باستخدامها لنهج جديد. نظرًا لأن بلدية بيراني تفتقر إلى الموارد اللازمة لوضع برامج شاملة لمنع ومواجهة التطرف العنيف، والتي تتضمن سياسة خاصة للشباب، فقد أخذت ماريجيتا على عاتقها التحدث إلى الشباب حول مجموعة من القضايا المرتبطة بالتطرف، بدءًا من تعاطي المخدرات والكحول إلى التحيز والعنصرية والدين.

“أعتقد أنه من المهم حقًا محاولة التحدث عن هذه المواضيع معهم في مرحلة مبكرة، لأنهم يعرفون الكثير عنها بمفردهم.”

 

والأهم هو كونها توفر لهم المساحة والحرية للتعبير عن مشاعرهم الخاصة دون خوف من العقوبة أو التأنيب.

هذه هي المرة الأولى التي يتواجد فيها شخص ما ليتحدث عن أشياء لا يمكن سماعها في المدارس لا أقول لهم أبدًاهذا جيد أوهذا سيء“. فأنا أسمح لهم بالتفكير المستقل وحدهم. هذا هو المفتاح. والشيء الأكثر أهمية هو منحهم الفرصة للتعبير عن أنفسهم. عندما يسألون عن رأيي (لا أقوم بإعطاء رأي)، وأقول لهمهذا رأيك. هذا هو المسرح وأنت على خشبة المسرح. أنا فقط أعطيك أفكارًا للتفكير فيها

ماريجيتا تدرك أن الشباب يتعرضون للوصم.

أعتقد أن الشباب في بلدنا هم مجموعة ضعيفة وعرضة للأذىلأنه في كثير من الحالات لا يوجد شخص يفهمهم، أو يتحدث معهم أو يتحدث عن وجهات نظرهم ، وهذا أمر مهم حقًا“.

الفجوة بين عمل الشباب ومواجهة التطرف العنيف هي فجوة هامة لابد من التصدي لها. وكما لاحظت ماريجيتا، غادر أحد الطلاب من مدرسة ثانوية في بلدية بيران للقتال في سوريا قبل بضع سنوات، وهو تغيير في السلوك لم يكتشفه المعلمون حينئذ. وذلك يكشف عن وجود فجوة في الفهم الأوسع لمواجهة التطرف العنيف والحاجة إلى بناء المرونة المؤسسية والفردية في أقرب وقت ممكن.

حول الموضوع الأوسع للتطرف العنيف والراديكالية، وجدت ماريجيتا أن الشباب الذين يعبرون عن هذه الآراء المتطرفة لا يتم تطرفهم في المدرسة أو من خلال ديانتهم، ولكن يتم ذلك في بيوتهم. مع استمرار ذكرى الصراعات الماضية الصعبة والحساسة للغاية بالنسبة للكثيرين في الجبل الأسود، نجد أنها تعود إلى الظهور في شكل حالة من عدم الثقة الإثنية والدينية التي تحملها هذه الاشتباكات والتي كانت مدفونة ببساطة بإعلان السلام. والأكثر من ذلك، يتم نشر القصص من خلال الثقافة الشعبية ويتم نقلها إلى الأطفال من قبل والديهم، وكثير منهم إما قاتلوا أو تأثروا بالصراعات.

إنهم يتلقون قصصًا مختلفة من بيوتهم، ويمكن أن تكون صحيحة أو غير صحيحة وبعض الناس من حياتنا العامة ينشرون هذه القصص (الكاذبة). أعتقد أن بعض الناس ليسوا على استعداد لقبول السلام. أقول لهم دائمًا إن السلام أمر حتمي لا يمكنك أبدًا الذهاب إلى المدرسة إذا لم يكن هناك سلام“.

ومع ذلك، ترى ماريجيتا دورها كدليل ومرشد من نوع ما، وكذلك أخصائية اجتماعية.

” أنا لا أصدر الأحكام عليهم. لأنني أرى أن دوري هو نشر التفاهم وتأكيد التوجه بأن الناس يمكن أن يكونوا سيئين أو جيدين بغض النظر عن عقيدتهم أو جنسيتهم”.

باستخدام مثال لصديقها من البوسنة والهرسك، الذي قُتل والده في الحرب الأخيرة، تناقش ماريجيتا احتمال الانفتاح والتعددية والتسامح.

أنا لا أخبرهم أبدًا عما تؤمن بهوهي لم تصدر احكامًا أبدًا على الآخرين بشأن دينهم ، وتقوم بربط ذلك (بقتل والدها). لديها أصدقاء من ديانات وعقائد أخرى وهي لا تدع ماضيها يدمر واقعها. و (عندما أقول ذلك) يكون الطلاب منفتحون للغاية. يقولون إن الأشخاص الذين فعلوا ذلك لعائلتها كانوا أشخاصًا سيئين، كانوا مجرمي حرب. وقد وجدوا ذلك إيجابيًا حقا. لقد وجدت (العمل مع الشباب) ملهمًا جدًا. إنهم منفتحون للغاية وناضجون للغاية، وسيتم إدراجهم في مكتب الشباب لدينا. وبالرغم من صغر سنهم، سيقومون بترويج قصص حول الاختلافات، وكيف يمكن أن تكون الاختلافات صحية“.

تتعلم ماريجيتا من خلال التجربة أن الفصول الأصغر توفر مساحة أكبر وأقل ترهيبًا للشباب من التحدث بصراحة عما هي عليه الفصول الأكبر، من المحتمل أن يتصرف التلاميذ بشكل مختلف عندما يكون المعلمون حاضرين، أن جلسات متعددة مع نفس المجموعة تسفر عن نتائج أفضل بكثير من جلسة واحدة. ومع ذلك، فهي تفعل ذلك بمفردها بدون شبكة دعم من حولها.

 

“أنا لا أصدر الأحكام عليهم. أرى أن دوري هو نشر التفاهم والتوجه القائل إن الناس يمكن أن يكونوا سيئين أو جيدين بغض النظر عن عقيدتهم أو جنسيتهم”.

 

لدينا قوانين (بشأن مكافحة الإرهاب) ولدينا خطط عمل ، ولكن على عكس المملكة المتحدة ، فإنه ليس موضوعًا ساخنًا ومعظم العمل تقوم به المنظمات غير الحكومية على المستوى الوطني. لكن سياسات الشباب هنا جديدة حقًا لدينا قوانين سارية المفعول منذ عام 2016. أشعر أنني مضطرة لأن أعرف الأشياء، لكن ليس لديّ مثال يحتذى به، لا يوجد أشخاص أتعلم منهم. التواصل مع المدارس في بلديتك سهل، لكن التواصل مع الآخرين أمر أصعب بكثير، ولديهم أيضًا مستشارون جيدون“.

 

من المتوقع أن تحقق البلديات معايير وأهداف ناجحة، لكن هياكل الدعم الأساسية والمعرفة المؤسسية وآليات الإحالة غير متوفرة. والأكثر من ذلك، هناك القليل الذي تم بشأن التعاون أو التواصل مع البلديات الأخرى، مما يضاعف الجهود على نطاق أوسع لمقارنة النماذج المختلفة، أو البيانات المتباينة، أو تكييف أو تحسين الأساليب الحالية. ويعزى هذا التردد في التعاون مع البلديات الأخرى جزئيًا إلى الطبيعة الحديثة للقوانين؛ ومع ذلك، فإنه يرجع أيضا إلى نقص التمويل، كما توضح ماريجيتا.

 

التحديات دائما ذات طبيعة مالية. لدي دائمًا الكثير من الدعم من رؤسائي لكننا بلدية فقيرة. لا يمكن القيام بمشروع لنا إلا إذا حصلنا على أموال من برنامج ما. وهذه هي مشكلتنا الرئيسية الاستدامة المالية لكل شيء تبدأه. “

(أعلى) تقع بيراني في شمال شرق الجبل الأسود، على بعد حوالي 15 كم من الحدود مع كوسوفو.

ومع ذلك، فهي متفائلة بالمستقبل، حيث سيتم كتابة خطة عمل محلية للشباب هذا العام والتي تعد بمعالجة الفجوة بين عمل الشباب ومواجهة التطرف العنيف. ونظرًا لطموحها الكبير، فإن ماريجيتا لديها خطط كبيرة للمستقبل.

 

أود التحدث على المستوى الوطني لربط الشباب، لأن أفضل شيء للشباب هو أن يجتمعوا مع أشخاص مختلفين (من مناطق مختلفة، مدن، بلدان، أديان ، إلخ). أعرف من تجربتي أن هذه هي أفضل طريقة. أنا أقوم بتغيير الأشياء هنا (على المستوى المحلي) لأنه لا يوجد مكان آخر في الجبل الأسود يتم فيه العمل بهذه الطريقة. “

يمكنك العثور على روابط لمقالات ماريجيتا أدناه:

السلام
الشباب يمكنهم أن يحدثوا فارقًا

Leave a Reply

Your email address will not be published.