إطلاق الكتاب: كيف نفوز

نحن متحمسون للاحتفال بإطلاق كتاب جديد مؤخرًا لرئيس قسم الاستراتيجية فرح بانديث في معهد الحوار الاستراتيجي بعنوان “كيف نفوز: كيف يمكن لأصحاب المشاريع المتطورة، وأصحاب الرؤى من السياسيين، وقادة الأعمال المستنيرين، ووسائل الإعلام الاجتماعية أن يتغلبوا على تهديد التطرف“.

بصفتها أول ممثلة سابقة خاصة للمجتمعات الإسلامية برئاسة كلينتون وكيري في وزارة الخارجية الأمريكية، تتناول فرح الحاجة الملحة لمحاربة ووقف انتشار التطرف العنيف، والكراهية بشكل عام.

إنها تضع إستراتيجية شاملة هي في الأساس دعوة للعمل لصانعي السياسات، ورواد الأعمال في مجال التكنولوجيا، ووسائل الإعلام، والمهنيين في مجال الأعمال التجارية، وأي شخص مهتم بمكافحة الكراهية، وتقدم حلولاً وتوصيات ملموسة حول كيفية كبح جماح رسالة المتطرفين السامة. بالاعتماد على تجاربها في وزارة الخارجية ومجلس الأمن القومي، تؤكد فرح بأن لدينا الموارد الآن لوقف هذا الوباء.

موجز دعائي ل “كيف نفوز

على الرغم من مليارات الدولارات التي أنفقت منذ الحادي عشر من سبتمبر في محاولة لهزيمة المنظمات الإرهابية، فإن الدولة الإسلامية المزعومة والقاعدة وغيرها من الجماعات لا تزال تشكل تهديدًا جغرافيًا وسياسيًا مرعبًا. وقد ازداد التهديد سوءًا في بعض الجوانب: فقد جاء مختطفو هجمات طائرات 11 سبتمبر من أماكن بعيدة، لكن يمكن أن يأتي الخطر اليوم من أي مكان — من الجانب الآخر من العالم إلى الجانب الآخر من الشارع. وبما أننا غير قادرون على وقف التجنيد، يبدو أنه محكوم علينا بصراع متفاقم مع عدو دائم التطور يسبقنا دائمًا بعدة خطوات. لسوء الحظ، يبدو أنه من المضمون تقريبًا ألا تقلل السياسات الحالية من العنف المتطرف، ولكنها بدلاً من ذلك تسهل على الإرهابيين نشر أفكارهم البغيضة، وتجنيد أعضاء جدد، وتنفيذ هجمات.

لدينا بالفعل الوسائل الآن لتحصين المجتمعات ضد الأيديولوجيات المتطرفة.  في كتابها “كيف نفوز”، تقدم فرح بانديث تحليلًا ثوريًا جديدًا للتطرف العالمي بالإضافة إلى استراتيجيات قوية ولكنها نادراً ما تستخدم في التغلب عليه. بالاعتماد على زياراتها إلى ثمانين دولة، ومئات المقابلات ومجموعات البحث المركزة التي أجرتها في جميع أنحاء العالم، وتجربتها الرفيعة المستوى في إدارتي بوش وأوباما، تناقش بانديث ضرورة تحقيق التحول النموذجي في نهجنا لمكافحة التطرف، بحيث يقوم بتعبئة خبرة وموارد الدبلوماسيين وقادة الشركات وخبراء الصحة العقلية وعلماء الاجتماع ورجال الأعمال والمجتمعات المحلية ومعظم الشباب العالمي أنفسهم.

اكتشف المزيد على موقع فرح هنا

Leave a Reply

Your email address will not be published.