إضاءة على الممارسات: المكتبات البشرية، منع التطرف العنيف من خلال الحوار

في المكتبة البشرية”، يعتبر الناس كتب. ويعد “كل كتاب” الذي صمم كوسيلة لتحدي الصور النمطية والتحيزات، فرصة للأشخاص لتبادل قصصهم الشخصية مع القراء لتعزيز المناقشات حول مواضيع حساسة. وتتضمن هذه الكتب موضوعات غالباً ما تثير ردود فعل قوية، مثل “التحرش”، “فيروس نقص المناعة البشرية”، “انعدام المأوى”، أو “اللاجئ” ، والتي يمكن للناس التقاطها لقراءة قصص عن الأفراد الذين قد لا يتعاملون معهم عادة. بدأ هذا المشروع في عام 2000 في كوبنهاغن، الدنمارك، ويتم تنفيذه الآن في 70 دولة، بما في ذلك في بنغلاديش وكينيا والهند وبيرو والمملكة المتحدة والولايات المتحدة وتونس.

لقد أظهرت المكتبات البشرية تأثيرًا كبيرًا على جمهورها، ففي معرض “نوفا الفرص الجديدة” ، وهي مؤسسة خيرية تنظم المكتبات البشرية في لندن، أفاد 85% من المشاركين أنهم أكثر عرضة لتحدي التحيز بعد مشاركتهم في أحد هذه الفعاليات. عندما تقوم الإيديولوجيات المتطرفة بإلغاء الطابع الإنساني والتفرقة وإنكار حقوق الإنسان لأولئك الذين يعارضون وجهة نظرهم بشأن العالم، يمكن لمبادرات مثل المكتبة البشرية أن توضح وتكشف عن بداية التحيز، وأن تخلق التفاعل والحوار والتعاطف والتفاهم بين مجموعات الهوية التي قد لا تتفاعل بشكل طبيعي. إن غرس مثل هذه الفرص في نسيج المجتمعات يمكن أن يؤدي في النهاية إلى مزيد من التماسك الاجتماعي والقدرة على الصمود ويمنع الانجذاب إلى الإيديولوجيات المثيرة للانقسام على المستوى المحلي.

إيمي لينغ هي مديرة البرامج الرائدة في برنامج المجتمع المحلي الأوسع في نوفا الفرص الجديدة. وكما توضح، يمكن للمدن دعم هذه الفعاليات بعدة طرق. على سبيل المثال، تعمل إيمي مع فرق استراتيجيات الوقاية المحلية جنبًا إلى جنب مع المنظمات الأخرى التي تدعمها لتحديد الأشخاص الذين قد يكونون على استعداد للعمل بمثابة كتب. في بعض الأحيان، قد يكون هناك أفراد يعملون في المدينة يمكن أن يصبحوا كتبًا – في حي كنسينغتون وتشيلسي، قامت إحدى المستشارين المحليين بمشاركة قصتها في مكتبة الإنسان.

ويمكن للمدن أن تساعد أيضًا في الترويج لهذه الفعاليات: مشاركة وسائل التواصل الاجتماعي، التواصل مع الصحف المحلية، أو توصيل المنظمين بالمنظمات المحلية الأخرى القريبة من مجتمعهم. المكتبات البشرية هي أيضا فعالة من حيث التكلفة للغاية، حيث أن التكلفة الأساسية المتكبدة مرتبطة بالوقت اللازم لتنظيم مثل هذه الفعالية. ويمكن للمدن تخصيص جزء من ميزانيتها لتنظيم هذه الفعاليات، لكن يمكنها أيضًا المساعدة في الدعم العيني، على سبيل المثال عن طريق توفير مساحة مخصصة لتلك الفعاليات.

ومع ذلك، فهناك العديد من التحديات المرتبطة بالمكتبة البشرية والتي تحتل المدن مكانًا فريدًا للمساعدة في حلها. وأحد هذه التحديات هو الوصول ببساطة إلى المزيد من الناس. ولتحقيق هذه الغاية، تعمل منظمة المكتبات البشرية أيضًا مع السلطات والشركات المحلية، حيث تنقل الكتب إلى مكان العمل أو الفعاليات الأخرى في محاولة لفهم التنوع وإظهار أن هناك ما يوحدنا أكثر مما يؤدي لتفريقنا. وليست المكتبات البشرية مجرد مشروع تماسك اجتماعي كبير، بل يمكنها أيضًا تمكين المدينة من اكتساب فهم أكبر للمجتمعات المحلية وشواغلها.

هل تريد معرفة مكان المكتبات البشرية القادمة؟ تحقق من هذه الصفحة على الفيسبوك للفعاليات القادمة.

انقر هنا إذا كنت ترغب في تنظيم مكتبة بشرية وترغب في طلب المشورة من محترفين ذوي خبرة في فرص نوفا الجديدة.

Leave a Reply

Your email address will not be published.