رسالة من ريبيكا سكيليت، رئيسة شبكة المدن القوية

بالنيابة عن فريق شبكة المدن القوية، نود أن نعرب عن خالص تعازينا لأولئك الذين فقدوا حياتهم خلال هجوم كرايست تشيرش وجميع المتضررين من الهجوم. إن هذا الفعل الوحشي الذي لا يوصف للعنف والكراهية يتجاوز الفهم، مما يجعلنا في حيرة أمام أي كلمات. ويأتي حزننا في انسجام مع العالم نتيجة لهذا الهجوم على الحياة في مكان مخصص للسلام والعبادة.

في أعقاب الهجوم، شهدنا اتحاد كبير في الحزن وتذكر الأشخاص الذين فارقونا. وقد استضافت العديد من مدننا الأعضاء في الشبكة الاحتجاجات، ولحظات الصمت، والصلاة لتكريم ذكرى أولئك الذين فقدوا.

كما أن هذه المشاعر الجارفة للحزن والرحمة قد حفزت مجتمعاتنا ومدننا على العمل من خلال التضامن. هنا في لندن، تمكن مكتب العمدة للشرطة والجريمة من جمع 200 من القادة الروحيين في قاعة المدينة، في الأيام التي تلت الهجوم لإيصال المشورة إليهم بخصوص السلامة والأمن.

وبينما يركز العالم على الفظائع التي حدثت في كرايست تشيرش، يجب علينا أن نتذكر أن هذا الحدث ليس حدثًا معزولًا ولكنه للأسف أحد الأشكال الكثيرة للتطرف العنيف الذي نسعى جاهدين لمنعه والحماية من حدوثه. لذلك من المهم بنفس القدر الاعتراف بالمدن الأخرى التي عانت من الهجمات الإرهابية في الأشهر الماضية وأن نتذكرها، ويشمل ذلك على سبيل المثال لا الحصر بانكس في مالي، وأوترخت في هولندا، ومقديشو في الصومال، وجولو في الفلبين.

ونحن كمدن، نختلف في القضايا التي نواجهها وكيفية نتعامل معها. ومع ذلك، فإننا لا نزال غير قابلين للتجزئة ولا نعرف الكلل في معارضتنا للتطرف العنيف بجميع أشكاله. ونحن نعمل معًا على تضخيم الصوت العالمي الجماعي للمدن في رفض الخطابة المثيرة للخلاف والكراهية، وفي بناء التماسك والقوة والمرونة.

المخلصة،

ريبيكا سكيليت

رئيسة شبكة المدن القوية

Leave a Reply

Your email address will not be published.