شبكات الوقاية في لبنان تقود نهج ديني لتعزيز جهود مواجهة التطرف العنيف المحلية

ركز عمل شبكة المدن القوية في ثلاث مدن في لبنان على عدة قضايا تهدف إلى منع التطرف العنيف من خلال تعزيز التماسك الاجتماعي والتوعية بمخاطر التطرف العنيف على المستوى المحلي.  وقد تم انشاء ثلاث شبكات للوقاية المجتمعية تابعة للبلدية ومملوكة من قِبل القواعد الشعبية لتنسيق جهود مواجهة التطرف العنيف المحلية بين رئيس البلدية والمجتمعات المحلية.

ويرأس هذا النشاط عضو في شبكة الوقاية المجتمعية ورئيس المحكمة الدينية السنية في مدينة صيدا، الشيخ محمد أبو زيد، الذي صمم المبادرة كتدخل عبر شبكة الوقاية المجتمعية لإنشاء دليل للقادة الدينيين الذين يقدمون خطبهم قبل صلاة الجمعة. سيزود هذا الدليل القادة الدينيين برسائل اجتماعية وثقافية تهدف إلى تعزيز التفاعلات الإيجابية، والتسامح وتعارض الخطاب العنيف المتطرف.

وقد تم عقد ورش عمل مع قادة دينيين من المدن الثلاث الأعضاء في شبكة المدن القوية في لبنان للمشاركة في تطوير الأجندة الدينية مع شيوخ من مدن وخلفيات ومدارس فكرية مختلفة. وتهدف هذه المنهجية، التي يقودها الشيخ أبو زيد، إلى إقناع الواعظين بأن منع التطرف العنيف، وبالتالي حماية المجتمعات المحلية والشباب على وجه الخصوص، هو هدف يدعو للتوحيد. وقد تم تسهيل التنسيق عبر شبكات الوقاية المجتمعية بشأن هذا النشاط الفريد إلى حد كبير بواسطة القادة الدينيين من شبكات الوقاية المجتمعية في طرابلس و مجدل عنجر، الذين عملوا جنباً إلى جنب لتمكين هذا المشروع من أن يؤتي ثماره.

وبعد إطلاق الاستراتيجية الوطنية لمواجهة التطرف العنيف في لبنان وتصديقها من قبل مجلس الوزراء، شاركت شبكات الوقاية المجتمعية بشكل مكثف مع وحدة مواجهة التطرف العنيف الوطنية في الأشهر الأخيرة في تمكين آليات التنسيق المحلية المتعددة الوكالات التي تم دمجها لاستخدامها كقنوات فعالة لتنفيذ خطة العمل الوطنية على المستوى دون الوطني.

 لقراءة المزيد عن عملنا في لبنان والأردن ، قم بزيارة موقعنا صفحة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

 

Leave a Reply

Your email address will not be published.