إكسبريس طرابلس: الفن والمسرح ضد الكراهية

في حين يتضمن مشروع إكسبريس طرابلس الفن والتجربة الشخصية، فهو يجمع الشباب لمناقشة وتناول حلول مشاكلهم عبر وسائل إبداعية.

كجزء من خطة الوقاية الخاصة بخطة طرابلس لعام 2018، كان الهدف من هذا النشاط هو بناء قدرات الشباب الأقل حظا ممن سبق تعرضهم للصراع من خلال تدريب مسرحي متعدد الجلسات يستكشف مسائل الهوية الشخصية والجماعية، والتعاون والروايات الجماعية لمعارضة الكراهية والعداوات.  ومع نهج يجمع بين رواية القصص، والتعبير عن النفس، وأساليب الاستماع النشطة، ساهمت كل جلسة في تعزيز مهارات التواصل غير العنيفة والتفكير النقدي وبناء الفريق بين المشاركين الشباب.

خلال الأشهر القليلة الماضية، كان المشاركون يعملون مع خبراء المسرح الاجتماعي وأحد اعضاء شبكة الوقاية المجتمعية في طرابلس للتعبير عن تجاربهم من خلال الدراما وكتابة الأغاني والموسيقى والمونولوجات استعدادًا لعرض مواهبهم في فعالية خاصة في شهر فبراير. وتشارك شبكة الوقاية بشكل كبير مع المشاركين الشباب، وتدعم جهودهم وتتطوع بوقتهم للتنسيق وفي بعض الأحيان تقديم الجلسات.

ويندرج هذا النشاط ضمن خطة أكبر تتوخاها شبكات الوقاية الثلاثة في لبنان لتمكين الشباب عبر المدن اللبنانية وإنشاء قناة تواصل بين الدوائر الشبابية والبلديات. وبهذا المعنى، يخدم هذا التدريب الغرض الأساسي من بناء الثقة في المؤسسات المحلية التي يدعو إليها برنامج شبكة المدن القوية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وستكون فعالية العرض جزءًا من إطلاق بلدية طرابلس لأول مكتب رسمي للشباب في المدينة، الذي يشكل مساحة آمنة تمكن شباب طرابلس من التعبير عن مخاوفهم والمشاركة في تشكيل مستقبل مدينتهم.

 

Leave a Reply

Your email address will not be published.