وقّع قادة كريستيانساند ومومباسا على مذكرة تفاهم

بتاريخ 22 تشرين الثاني/نوفمبر، الحاكم حسن علي جوهو، حاكم مومباسا، كينيا، ونائب رئيس بلدية كريستيانساند، السيد جورغن كريستيانسن من النروج، وقعا على مذكرة تفاهم.

تم التوقيع على مذكرة التفاهم هذه على هامش مؤتمر التبادل بين مدينتي كريستيانساند ومومباسا. وهذا إنجاز مهم حققته المدينتان بفضل جهود الحاكم جوهو ونائب الرئيس كريستيانسن المبذولة لتعزيز التعاون وتبادل المعرفة برعاية شبكة المدن القوية خلال السنوات الثلاث الماضية.

تحدد مذكرة التفاهم هذه إطار برنامج تعاون ثنائي شامل بين المدينتين في مجال الوقاية من التطرّف. ويشمل هذا البرنامج أيضًا عمليات تبادل بين المتخصصين وورشات تدريبية، بالإضافة إلى عمليات تبادل بين الشباب وتحريك للمجتمع المدني وبرامج وقاية من العنف والجريمة.

عبّر الحاكم حسن علي جوهو عن الآمال الكبيرة التي يعلقها على هذا المشروع فمذكرة التفاهم بالنسبة له ليست سوى الخطوة الأولى باتجاه بناء علاقة تعاون عميقة ومستمرة بين المدينتين. وأشار نائب رئيس البلدية يورغن كريستيانسن أن “العمل يبدأ الآن”.

شكّل التوقيع على مذكرة التفاهم هذه اختتام الجزء الثاني من برنامج التبادل بين مومباسا وكريستيانساند الذي ركّز على المقاربات الشاملة لمسألة الوقاية من التطرّف العنيف ومكافحته على المستوى المحلي. ترأس الوفد نائب رئيس البلدية كريستيانسن إلى جانب زملاء رفيعي المستوى من المدينة ومسؤولين من الشرطة المحلية ومكتب الوقاية من الجريمة الذي يتولى مهمة تنسيق تنفيذ هذه الإجراءات في كريستيانساند مع إشراك جهات فاعلة مثل المدارس والعائلات والخدمات الاجتماعية.

خلال عرضهم لمقاربة مدينة كريستيانساند، تمكن أعضاء الوفد من مناقشة أوجه الشبه وأوجه الاختلاف مع نظرائهم، بالإضافة إلى فرص وتحديات التنفيذ في سياق كل من المدينتين. كما أتيحت فرصة للمشاركين لتبادل المعرفة والعبر مع عدد من أصحاب المصلحة الحكوميين على المستوى المحلي والوطني، ومع المجتمع المدني المحلي، بما في ذلك المنظمات التي يقودها شباب وشباب آخرين من المجتمع المحلي. حضر هذا النشاط، وزارة الشباب والجندر والرياضة وإدارة نقل الملكية والخدمات العامة في حكومة المقاطعة، بالإضافة إلى مكتب مفوّض مقاطعة مومباسا.

وفي الختام، التقى الوفد بمجموعة من الناشطين الشباب المشاركين في مبادرة المدن الشابة – مختبر الابتكار للشباب. ولفته التشابه بين ما يعبّر عنه الشباب في كريستيانساند وما عبّرت عنه هذه المجموعة. وتوجه نائب رئيس كريستيانساند للناشطين الشباب الحاضرين قائلاً: “عدد كبير من الشباب إن كان هنا أو في مدننا في النروج، يريد الأمر ذاته: أن يُسمع صوته وأن يتم التنبه لمشاكله”.

Leave a Reply

Your email address will not be published.