لبنان: جلسة حوار المدن القوية مع الوحدة الوطنية لمنع التطرف العنيف

في الأسبوع الماضي، استضافت “شبكة المدن القوية”، بالشراكة مع وزارة الخارجية الدنماركية، والمنسقة الوطنية لمنع التطرف العنيف إجتماعًا تشاوريًا مع أعضاء شبكات الوقاية المجتمعية في كل من مجدل عنجر وصيدا وطرابلس.

عقد الإجتماع برئاسة منسقة الوطنية، روبينا أبو زينب، وأجري بحضور سعادة سفيرة الدنمرك إلى لبنان ميريت جول، والمنسق الإقليمي لوزارة الخارجية الدنماركية لمكافحة الإرهاب، فضلا عن رؤساء بلديات المدن الأعضاء في شبكة المدن القوية.

ركزت الدورة على كيفية تقريب استراتيجية منع التطرف العنيف الوطنية من المستوى المحلي من أجل تحسين التنفيذ، التي ستبدأ في منتصف كانون الثاني/ يناير 2019. وأبرزت المنسقة الوطنية التزامها بالعمل مع الجهات الفاعلة المحلية لتعزيز خطة العمل وتطويرها قبل إطلاقها. 

وتعتبر جلسات التشاور كهذه، جزءًا من جهود وحدة الإستراتيجية الوطنية لمنع التطرف العنيف لإقامة قنوات حوار مباشر مع جهات فاعلة محلية والشبكات الخاصة بهم. المستوى الوطني يعمل أيضًا على توفير مواد بناء القدرات، وأعلن تشكيل لجنة منع التطرف العنيف للدفع في هذا الاتجاه.

بالإضافة إلى ذلك، أقر فريق الاستراتيجية الوطنية أن الثقة في الحكومة، وحماية حقوق الإنسان والأمن هي من أولويات الوحدة وهي ملتزمة بتعزيزها. تشارك أعضاء شبكة وقاية المجتمع خبراتهم في تصميم وتنفيذ التدخلات المحلية وأنشطتها، كما في تسليط الضوء على الفرص والتحديات التي اعترضوها وكانت ردات الفعل ايجابية بشأن العرض الذي قدمته الوحدة الوطنية.

أعرب أعضاء شبكات الوقاية المجتمعية عن التزامهم بمواصلة جهودهم على الـوقاية من التطرف العنيف في مناطقهم المحلية وبالحفاظ على الحوار مع المستوى الوطني للتوفيق بين أعمالهم.

وتناولت صحيفة ” دايلي ستار “، الصحيفة الأولى باللغة الإنجليزية في لبنان، عمل شبكة وقاية المجتمع مع شبكة SCN، مع ذكر أبرز اقتباسات مديرة المشروع الإقليمي خديجة ناصر، والسفيرة ميريت جول، والمنسقة     الوطنية لمنع التطرف العنيف، روبينا أبو زينب. يمكنك قراءة المقال من هنا.

Leave a Reply

Your email address will not be published.