فريق العمل

شبكة المدن القوية يقودها ويديرها ويسهّل عملها معهد الحوار الإستراتيجي. خلال السنوات العشر الماضية، عمل معهد الحوار الإستراتيجي في مجال التعامل مع التحدي المتنامي للحركات المتطرفة والإيديولوجيات الداعمة لها، مقدمًا برامج عصرية وضعها الخبراء الأفضل في العالم في مجالات الاتصالات والتكنولوجيا والشبكات الأهلية والمعرفة والبحوث والاستشارات بشأن السياسات.

جوناثن بيردويل – رئيس قسم السياسات والبحوث، معهد الحوار الإستراتيجي

جوناثن بيردويل هو رئيس قسم السياسات والبحوث لدى معهد الحوار الإستراتيجي، يشرف على عمل معهد الحوار الإستراتيجي في مجال السياسات والشبكات ومن بينها شبكة مخططي السياسات وشبكة المدن القوية، بالإضافة إلى الإشراف على عمل معهد الحوار الإستراتيجي في مجال السياسات والبرمجيات التربوية. أما في ما يتعلق بالبحوث، يشرف جوناثن على بحوث معهد الحوار الإستراتيجي، ومجموعات البيانات الرئيسية، ومراقبة البرامج وتقييمها، ويحرر كل إصدارات المعهد المكتوبة. منذ بدء عمله مع المعهد سنة 2015، أشرف جوناثن على إطلاق شبكة المدن القوية وتوسّعها المستمر من 25 مدينة إلى أكثر من 110 مدينة من كافة أنحاء العالم. بالإضافة إلى عقد القمم الدولية في تركيا والدنمارك، وجمع أكثر من 800 متخصص من ما يقارب الـ75 دولة، يقود جوناثن مشروع بناء قدرات خاص بشبكة المدن القوية في الشرق الأوسط، بدعم من الحكومة الدنماركية. أثناء إشرافه على نمو فريق عمل المعهد في الشرق الأوسط، عَمل جوناثن بشكلٍ وثيق مع المديرة الإقليمية خديجة ناصر على بناء ستّ شبكات وقاية جديدة وقدّم تدريبات لأكثر من 90 جهة محليّة فاعلة في البلديات الستّ في لبنان والأردن. أما في مجال البحوث، فيركّز جوناثن حاليًا على بناء الشراكات الفريدة وتكنولوجيا وقدرات التحليل على الإنترنت لصالح المعهد من أجل ضمان توفر فهم محدّث للبروباغندا المتطرفة وتكتيكات التجنيد بالإضافة إلى تقييم الحملات على الإنترنت وتدخلات المعهد على الصعيد الفردي. قبل الإنضمام إلى المعهد، تولى جوناثن منصب رئيس البرامج لدى المؤسسة البحثية البريطانية العابرة للأحزاب “ديموس”، حيث نشر أكثر من أربعين تقريرًا بحثيًا حول مواضيع تشمل التطرف العنيف سواء كان إسلاميًا (The Edge of Violence, 2010) أم يمينيًا متطرفًا (The New Face of Digital Populism, 2011). كما كتب جوناثن بشكلٍ مكثف عن مجال التربية (The Forgotten Half, 2011)، والتعلّم الاجتماعي والعاطفي (Character Nation, 2015)، وعمل الشباب الاجتماعي ومواقفهم تجاه عالم السياسة (Tune In, Turn Out, 2014)، والسياسة والتسويق الرقميين (Like, Share, Vote, 2014)، والثقة بالحكومات (Trust in Practice, 2010) والدين والدمج (Rising to the Top, 2015) وغيرها من المواضيع. جوناثن حائز على شهادة ماجستير (بتفوّق) من كلية لندن لعلم الاقتصاد والسياسة، بالإضافة إلى شهادة بكالوريوس في العلوم السياسية والفلسفة من جامعة تولاين في نيو أورلينز، لويزيانا.

ريبيكا سكيليت – مديرة رئيسية للبرامج، معهد الحوار الإستراتيجي

ريبيكا سكيليت مديرة البرامج الرئيسية لدى معهد الحوار الإستراتيجي تتولى إدارة شبكة المدن القوية وتعمل على ملف السياسات في كافة أقسام المعهد. تقوم ريبيكا أيضًا بدعم نشاطات المعهد في مجال التربية والوقاية من خلال تمثيل المعهد بشكلٍ دوري في الفعاليات الدولية وعبر الوسائل الإعلامية. تترأس ريكيبا شبكة المدن القوية، مناصرةً تولي المدن دورًا أساسيًا في الوقاية من التطرّف العنيف ومكافحته بكافة أشكاله. شبكة المدن القوية هي شبكة المدن الدولية الأولى من نوعها التي تسعى لتوحيد المدن حول العالم من أجل بناء التماسك الاجتماعي وقدرة المجتمعات المحلية على مواجهة التطرّف العنيف بكافة أشكاله. تضمّ الشبكة 114 مدينة من أكثر من 40 دولة. تشرف ريبيكال على نشاطات شبكة المدن القوية التي تشمل تقديم المشورة المباشرة للمدن، وتنظيم نشاطات التدريب وبناء القدرات على الصعيدين الدولية والإقليمي التي تشرك رؤساء البلديات وصنّاع السياسات والمتخصصين على المستوى البلدي في الإستراتيجيات الطويلة الأمد مثل تصميم نماذج إقليمية للوقاية من التطرّف العنيف ومكافحته. عملت ريبيكا سابقًا في الميدان ضمن برنامج “بريفينت” البريطاني الخاص بمكافحة التطرّف العنيف في عدد من مناطق مدينة لندن، وتتمتع بخبرة واسعة في الإشراف على العمل مع الحالات الفردية عاملةً على إشراك المجتمعات المحلية ووضع برامج مكافحة التطرّف العنيف على المستوى المحلي وأطر عمل التدريب والسياسات للحكومة المحلية والقطاع التربوي. كما تقدّم ريبيكال المشورة لصنّاع السياسات على المستوى الوطني في المملكة المتحدة بصفتها عضوة في مجلس الخبراء الاستشاريين لدى وزارة التربية البريطانية في مجال التطرّف.

خديجة ناصر – المديرة الإقليمية للمشاريع، معهد الحوار الإستراتيجي

كونها المديرة الإقليمية للمشاريع في بيروت، تقود خديجة ناصر عملية تنفيذ مشروع بلديات شبكة المدن القوية مع لبنان والأردن والترويج لدور الجهات الوطنية الفرعية الفاعلة في مجال الوقاية من التطرّف العنيف بتمويل من الحكومة الدنماركية. تدير خديجة فريق عمل المشروع اللبناني والأردني، بما في ذلك الإشراف على بناء قدرات شبكات الوقاية المحلية الستّ في كلا الدولتين. تتولى خديجة مسؤولية المحافظة على العلاقة مع رؤساء البلديات ومنسقي شبكات الوقاية وأصحاب المصلحة الدنماركيون المرتبطون بالمشروع بالإضافة إلى المتحدثين الوطنيين والدوليين في لبنان والأردن المشاركين في صياغة ووضع سياسات الوقاية من التطرّف العنيف ومكافحته على المستوى الوطني. قبل الانضمام إلى معهد الحوار الإستراتيجي، عملت خديجة مديرةً للمشاريع ومستشارة للشؤون الثقافية في السفارة الدنماركية في بيروت وكانت مسؤولة عن إدارة مشاريعها وعلاقاتها بالمنظمات غير الحكومية. عملت قبل ذلك في منظمات غير حكومية وطنية ودولية في المنطقة مديرةً مشاريع وقاية ومناصرة في لبنان وكمدربة/ميسّرة في الأردن. في الدنمارك، أدارت خديجة مبادرات وقاية من الجريمة تستهدف الشباب المهمش في كوبنهاغن ودمج السجناء السابقين. كونها تولت دور القدوة وسفيرة الحوار سابقًا لدى وزارة اللاجئين والمهاجرين والدمج الدنماركية، تتمتع خديجة بخبرة واسعة في العمل في عمليات التدخل المباشرة لدى الشباب المعرّض للخطر. خديجة تجيد اللغات العربية والإنكليزية والدنماركية وحائزة على شهادتي بكالوريوس وماجستير في علم الإنسان من جامعة كوبنهاغن.

دانيال هوتون – مدير مشاريع، معهد الحوار الإستراتيجي

دانيال هوتون مدير مشاريع لدى معهد الحوار الإستراتيجي، يعمل على مشروع شبكة المدن القوية، ومسؤول عن إدارة ممارسات وبناء الشراكات في مناطق الشبكة لدعم قيادتها في عملية تعزيز القدرات المحلية على مكافحة التطرّف العنيف والاستقطاب بكافة أشكالهما على المستوى الدولي. بالإضافة إلى تطوير وتقديم التدريبات والتعاون بشأن خطط العمل المحلية والتنسيق الإقليمي والاستشارات المباشرة للمدن حول إستراتيجيات وممارسات الوقاية من التطرّف العنيف ومكافحته على الصعيد المحلي، يعمل دانيال على توسيع نطاق التعليم والخبرات بين الاختصاصات في مجال الوقاية من التطرّف العنيف والعنف المُدني، بما في ذلك جداول الأعمال الخاصة ببناء التماسك والدمج ذات الصلة. قبل الانضمام إلى المعهد في شهر كانون الثاني/يناير 2016، عمل دانيال في برلمان المملكة المتحدة كباحث ومستشار بشأن السياسات لصالح وزير الظلّ المكلّفة بشؤون المجتمعات المحلية، مطوّرًا سياسة حزب العمل الوطنية وعملية التدقيق الحكومية الخاصة بالتماسك المجتمعي والتهميش الاجتماعي والخدمات العامة. دانيال حائز على شهادة ماجستير بتفوّق من كلية لندن للاقتصاد وشهادة بكالوريوس من جامعة بريستول.

سابين بارتون – مديرة المشاريع، معهد الحوار الإستراتيجي

سابين بارتون هي مديرة مشاريع لدى معهد الحوار الإستراتيجي، وتعمل على مشروع شبكة المدن القوية مع التركيز على إشراك الشباب في مجال الوقاية من التطرّف العنيف ومكافحته. سابين مسؤولة عن إدارة مناطق شبكة المدن القوية  وعن إشراك الأعضاء وتدريبهم، بما في ذلك من خلال عمليات التبادل بين المدن وورش عمل المتخصصين والاستشارات المباشرة للمدن بشأن إستراتيجيات وممارسات الوقاية من التطرّف العنيف ومكافحته على المستوى المحلي، من أجل مكافحة كافة أشكال التطرف العنيف والاستقطاب.  تركّز سابين حاليًا على وضع نماذج إقليمية لإشراك الشباب المحلي في أوروبا وإفريقيا والشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بما في ذلك من خلال مشروع مشترك مع مجلس وزراء دول الشمال لشبكة المدن الشمالية الآمنة. كما تعمل على مواضيع الدمج والتماسك، لا سيما من خلال مسار عمل شبكة المدن القوية الخاص باللاجئين والنازحين داخليًا. شاركت سابين سابقًا في مشروع بحثي حول مكافحة الإرهابيين المنفردين، تم تنفيذه من خلال اتحاد بقيادة معهد الخدمات الملكي المتحد، بالتعاون مع معهد الحوار الإستراتيجي ومعهد شاتهام هاوس وجامعة لايدن. قبل الانضمام إلى معهد الحوار الإستراتيجي في شهر حزيران/يونيو 2015، عملت سابين كباحثة مساعدة على بحوث تركز على حقوق المستهلكين والاستهلاك الأخلاقي في أستراليا.

مارتا لوبس – منسقة مشاريع، معهد الحوار الإستراتيجي

مارتا منسقة مشاريع لدى معهد الحوار الإستراتيجي، تعمل على مشروع شبكة المدن القوية. تتولى مسؤولية دعم السلطات المحلية في وضع البرامج والنماذج وتنفيذها في مناطق شبكة المدن القوية لضمان تكييف طرق التعامل من القاعدة مع التحديات المحلية التي تنشأ عن الحركات المتطرفة العنيفة. قبل الانضمام إلى المعهد في شهر تموز/يوليو 2018، أتمت مارتا فترة تدريبية لدى وزارة الشؤون الخارجية الفدرالية السويسرية في قسم أمن الإنسان. وفي مناصب سابقة شغلتها، أتيحت لها فرصة العمل في دول متعددة في آسيا والولايات المتحدة وجنوب إفريقيا. مارتا حائزة على شهادة ماجستير في النزاع والحكومة والتنمية الدولية من جامعة إيست آنغليا. ركّزت أطروحتها على التحديات المحلية ومشاكل الشرعية في عملية بناء السلام في كولومبيا، ودرست فيها العلاقة بين الدولة والمجتمع المدني والسكان المحليين في مقاطعة تشوكو. مارتا تجيد اللغتين الفرنسية والبرتغالية، كما يمكنها العمل باللغتين الإسبانية والألمانية.

تيم هلس – منسق مشاريع، معهد الحوار الإستراتيجي

يعمل تيم منسقًا للمشاريع في معهد الحوار الإستراتيجي. وهو يشرف على مشاريع شبكة النشاط المدني للشباب (الشباب قادر) ومواجهة التطرف العنيف، كما أنه مسؤول حاليًا عن مشاركة الشبكة وتسليم المشروع لبرنامج “الشباب قادر” التابع لمعهد الحوار الإستراتيجي. وكان تيم قد شارك في أبحاث عدد من الجمعيات الخيرية والمنظمات غير الحكومية في المملكة المتحدة التي تركز على التطرف والسياسة الشرق أوسطية وقضايا اللاجئين من بين مواضيع أخرى. وهو حاصل على درجة الماجستير في الاستخبارات والأمن الدولي من كلية كينجز في لندن وبكالوريوس في دراسة الأديان من كلية الدراسات الشرقية والأفريقية.

يُمن القيسي – منسقة المشاريع، معهد الحوار الإستراتيجي

يُمن منسقة المشاريع في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وهي مسؤولة عن مشروع شبكة المدن القوية الخاص بالبلديات في لبنان والأردن. عَملت سابقًا لدى مؤسسة بحثية في لندن تركّز على سوريا ومنطقة المشرق بشكلٍ عام، وتولت تنسيق ورش عمل وفعاليات حول حلّ النزاعات وبناء السلام لناشطين سوريين ومنظمات مجتمع مدني في لبنان. كما عملت متمرنة لدى منظمة العفو الدولية في مكتب الخليج الشرقي – الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في لندن. يُمن حائزة على شهادة بكالوريوس في العلاقات الدولية من غولدسميث – جامعة لندن، وعلى شهادة ماجستير في السياسة الشرق أوسطية من مدرسة الدراسات الشرقية والإفريقية، جامعة لندن. يُمن قادرة على العمل بسهولة باللغتين العربية والإنكليزية.

هيلين برادبورن – مساعدة إدارة مشاريع، معهد الحوار الإستراتيجي

هيلين مساعدة إدارة مشاريع لدى معهد الحوار الإستراتيجي، تعمل على مشروع شبكة المدن القوية الخاص بالمعهد. تقوم حاليًا بدعم تنفيذ وتطوير مشروع شبكة المدن القوية عبر وصل صنّاع السياسات على المستوى المحلي والشباب من مناطق مختلفة. هيلين عملت في مجال حقوق الإنسان في مالي وفرنسا، كما أجرت بحثًا في لبنان يركّز بشكلٍ خاص على بناء القدرات والمراقبة والتقييم على مستوى المجتمعات المحليّة. هيلين حائزة على شهادة ماجستير في التدخّل الإنساني الدولي من جامعة كولدج دبلن، مع تخصص ثانوي في الدين والسلام والنزاع من جامعة أوبسالا. كما حازت على شهادة بكالوريوس في السياسة الدولية من جامع كينغز كوليدج لندن. تجيد اللغتين الفرنسية والإنكليزية وهي قادرة على العمل باللغة الإسبانية أيضًا.

جوزيف داوني – مساعد إدارة مشاريع، معهد الحوار الإستراتيجي

جوزيف مساعد إدارة مشاريع في مشروع شبكة المدن القوية لدى معهد الحوار الإستراتيجي. تخرّج جوزيف مؤخرًا بتفوّق من جامعة سوسكس حاصدًا شهادة ماجستير في النزاع والأمن والتنمية بعد أن كان يعمل سابقًا في مجال التصميم الغرافيك. تخصص في السياسة الشرق أوسطية ومرحلة إعادة الإعمار بعد النزاعات وبناء السلام، مركزًا بشكلٍ أساسيّ على العامل الجيو سياسي للحرب الأهلية السورية. كتب أطروحته عن قدرة النظام السوري على الصمود في وجه الحرب الأهلية، وتوسّع في الظروف البنيوية التي مكّنت النظام من الاستمرار حيث فشل مستبدون آخرون خلال الربيع العربي. قبل الانضمام إلى المعهد، كان مساعدًا في قسم البحوث والاتصالات في منظمة “تشيلدرن أون ذا إيدج” بالإضافة إلى خبرة تطوعية مع المنظمات غير الحكومية في المملكة المتحدة ولبنان وتركيا.

نايلة زين – منسقة مشاريع، معهد الحوار الإستراتيجي

نايلة منسقة مشاريع تعمل من بيروت على مشروع بناء قدرات بلديات شبكة المدن القوية في لبنان. تعمل حاليًا على توفير الدعم لمديرة المشروع الإقليمية في عملية تنفيذ المشروع مع البلديات اللبنانية. عملت نايلة سابقًا كمساعدة بحوث في جامعة ماكغيل حيث أجرت بحوثًا حول قضايا العدالة الإنتقالية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والنساء المقاتلات والحرب الأهلية في لبنان. كانت مؤخرًا متمرنة لدى مركز كارنيغي للشرق الأوسط حيث عَملت بشكلٍ مكثّف على التحوّل نحو الراديكالية لدى النساء. هي حائزة على شهادة بكالوريوس في العلوم السياسية والفلسفة من جامعة ماكغيل، كندا.